الرئاسة الفلسطينية ترد على إدارة ترامب: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية

الشرق الأوسط
نشر
الرئاسة الفلسطينية ترد على إدارة ترامب: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكدت الرئاسة الفلسطينية، السبت، أنها ترفض أي تغيير لحدود 1967 في القدس الشرقية، وذلك ردا على تصريحات لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه لا يمكن تصور سيناريو لاتفاق سلام دون أن يكون الحائط الغربي (حائط البراق) تابعا لإسرائيل، رغم أنه يقع خارج حدود إسرائيل ما قبل 1967.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة: "لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة عام 1967". وأضاف: "هذا الموقف الأمريكي يؤكد مرة أخرى أن الادارة الأمريكية الحالية أصبحت خارج عملية السلام بشكل كامل".

وتابع أبوردينة بالقول إن "استمرار هذه السياسة الأمريكية، سواء بما يتعلق بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأمريكية إليها أو البت في قضايا الحل النهائي من طرف واحد، كلها خروج عن الشرعية الدولية وتكريس للاحتلال، وهو بالنسبة لنا أمر مرفوض وغير مقبول ومدان"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وكان مسؤول بالإدارة الأمريكية قال، الجمعة، إنه "لا يمكن تصور سيناريو لاتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين دون أن يكون الحائط الغربي في القدس تابعا لإسرائيل". وأضاف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، إن "تحديد حدود السيادة الإسرائيلية بصورة نهائية ستكون جزءا من الحل النهائي".

وفي تعليق لاحق على تصريحات المسؤول الأمريكي، أوضح البيت الأبيض أن ما قصد في هذه التصريحات تمحور حول أنه "لا يمكننا تخيل أن إسرائيل ستوقع أي اتفاق للسلام لا يشمل الحائط الغربي".

نشر