نتنياهو عن تصريحات أبومازن: الطرف الذي لا يريد حل الصراع هو الفلسطينيون

الشرق الأوسط
نشر
نتنياهو عن تصريحات أبومازن: الطرف الذي لا يريد حل الصراع هو الفلسطينيون

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) والفلسطينيين هم الطرف الذي "لا يريد حل الصراع"، وذلك تعليقا على الموقف الفلسطيني من الولايات المتحدة بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.   

وقال نتنياهو، في جلسة للحكومة الإسرائيلية بالقدس، إن "أبومازن أعلن أنه ينسحب عمليا من العملية السلمية وأنه ليس مهتما إطلاقا بأي مقترح ستقدمه الولايات المتحدة. أعتقد أن مرة أخرى يتجلى هنا شيء بسيط وواضح، فالطرف الذي لا يريد حل الصراع هو الفلسطينيون".

وأضاف نتنياهو أن "الولايات المتحدة قالت شيئا هاما للغاية وهو إن جذور الصراع في الشرق الأوسط لا تكمن في إسرائيل بل في إيران وفي الإسلام المتطرف وفي الإرهاب الذي يمارسه. كل هذه هي حقائق تتكشف أمام عيون الجميع. وكل من له عيون وقلب نزيه لا يستطيع أن ينكرها"، وفقا لما جاء على صفحته الرسمية بفيسبوك.

وكان أبومازن أكد، خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، أن الولايات المتحدة "لم تعد وسيطاً نزيها" في عملية السلام و"لن نقبل أي خطة منها بسبب انحيازها وخرقها للقانون الدولي"، إثر قرار ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

وأضاف أبومازن أن "ما قامت به الولايات المتحدة في هذا الموضوع بالذات، جعلها هي تبعد نفسها عن الوساطة، ثم من يقدم هكذا مشروع مخالفا لكل القرارات الدولية لا أعتقد أنه قادر على أن يقدم حلا عادلا معقولا لتحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وأكد أبومازن حرصه على تحقيق السلام، قائلا: "نحن نريد السلام مع إسرائيل، أولا إسرائيل جارتنا، نريد أن نعمل سلام معها ونعيش بسلام معها... سنستمر في مساعينا هذه إذا قبلوا بحل الدولتين، والقدس الشرقية عاصمة لنا وجلسنا على حدود 67 لنتباحث". وأضاف: "نحن مستعدون لذلك وإلا كما قلت أمريكا بذلك فقدت أو أبعدت نفسها عن العملية السياسية، ولكن هناك دول كثيرة في العالم كما تلاحظون أيدت موقفنا، دول كثيرة هامة يمكنها أن تلعب دورا من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط".

نشر