وزير الدفاع الأمريكي: تسلل عناصر داعش إلى مناطق الأسد ليس في صالحه

الشرق الأوسط
نشر
وزير الدفاع الأمريكي: تسلل عناصر داعش إلى مناطق الأسد ليس في صالحه

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قال وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، إن تدمير خلافة داعش على الأرض في سوريا والعراق سيبدل الطرق التي يحارب التحالف الدولي من خلالها إرهاب التنظيم، محذرا من أن تسلل عناصر التنظيم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والقوات الروسية لن يكون في صالح دمشق وموسكو.

ماتيس، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع في واشنطن، قال: "نحن نجلس هنا اليوم في نهاية 2017 والخلافة تحاول الفرار.. لقد كسرناهم" مضيفا أن بعض إرهابيين داعش فروا من حصار الرقة إلى مناطق وسط حوض الفرات، متعهدا بـ"سحق روح الخلافة هناك مع الحفاظ على أرواح المدنيين في الوقت نفسه."

وأشار ماتيس إلى أن الخط الفاصل بين القوات السورية المدعومة من روسيا من جهة وبين قوات التحالف ومعها قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها من جهة أخرى يقع في منتصف نهر الفرات بتلك المنطقة، مضيفا أن خط الفصل "صامد" وأن الاتصالات جارية بين قوات التحالف وروسيا.

ولكن الوزير الأمريكي وصف فرار عناصر داعش نحو مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري بأنها "مسألة أخرى"، مضيفا أن التحالف وقوات سوريا الديمقراطية لن يطاردا عناصر داعش في مناطق سيطرة النظام السوري، ولكنه أكد أن وجود إرهابيين في تلك المنطقة "ليس في صالح (الرئيس السوري بشار) الأسد ولا روسيا."

وحذّر ماتيس من مغبة الركون إلى الراحة واعتبار أن المعركة ضد داعش قد انتهت، معتبرا أن التنظيم مشتت حاليا، ولكن الناجين من صفوفه يبحثون عن أماكن أخرى لإعادة تأسيس أوضاعهم.

نشر