اعتقال 328 شخصا في احتجاجات تونس.. والهمامي: الائتلاف الحاكم يخدم بارونات الفساد

الشرق الأوسط
نشر
اعتقال 328 شخصا في احتجاجات تونس.. والهمامي: الائتلاف الحاكم يخدم بارونات الفساد

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الخميس، اعتقال 328 شخصا، بعد 4 أيام من الاحتجاجات التي بدأت، الأحد الماضي، بسبب رفع الأسعار وفرض ضرائب جديدة، وأسفرت الاحتجاجات عن مقتل شخص واحد على الأقل.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية خليفة الشبياني إنه "تم تسجيل إصابة 21 عنصر أمن بإصابات مختلفة إلى جانب الإضرار بـ10 سيارات أمنية نتيجة رشقها بالحجارة"، وأضاف أنه "تم حرق مقر الأمن الوطني في تالة بولاية القصرين"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء التونسية.

وحول عملية استهداف بيت الصلاة بمعبد يهودي بجربة بزجاجة حارقة، قال المتحدث باسم الداخلية التونسية إن "التحريات جارية مع مجموعة من الأشخاص تحوم حولهم شبهة التورط في هذه العملية جميعهم في حالة سراح ولم تتم إلى حد الآن إيقافات"، مؤكدا أن ذلك يتم بالتنسيق مع النيابة العمومية.

وقال الشبياني إنه "تم تسجيل تراجع ملحوظ في نسبة الأعمال التخريبية بكامل مناطق البلاد في الليلة الماضية، إلى جانب الاحتفاظ بـ 328 شخصا منذ تاريخ انطلاق أعمال الشغب والتخريب حتى الليلة الماضية". وأضاف أن "هذه الإيقافات قامت بها الوحدات الأمنية بمختلف أسلاكها بكامل البلاد".

وخلال زيارته إلى إحدى المناطق المتأثرة بأعمال العنف والاحتجاجات، انتقد رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد، ائتلاف "الجبهة الشعبية" المعارض، بسبب دعم الحزب للاحتجاجات. وقال الشاهد إن "شبكات إجرامية تثير الفوضى". وأضاف أن "مثيري الشغب والفوضى الذين استغلوا الوضع للسلب والنهب يخدمون شبكات الفساد والتهريب". وتابع بالقول إن "ما جرى هو تخريب غير مقبول والدولة ستحاسب المسؤولين".

من جانبه، قال الناطق باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي إن "تصريحات رئيس الحكومة تملّص من المسؤولية وسعي للانحراف بالرأي العام وبشكل ممنهج عن الموضوع الرئيسي وهو البؤس الذي يعاني منه هذا الشعب المفقر والمهمش". ‏

‏وأضاف أن "الائتلاف الحاكم يتهم الجبهة الشعبية لأنه لا يريد أن يعترف بالنتائج الكارثية لسياساته الممنهجة وبخياراته ‏اللا شعبية والتي تخدم فئة ضيقة من بارونات الفساد والتي هي بصدد تنفيذ إملاءات صندوق النقد الدولي".‏ وتابع بالقول إن "تصريحات الشاهد ليست بالجديدة، فهو يعيد إنتاج نفس خطاب أسلافه في التزوير والكذب وفي عدم تحمل ‏المسؤولية"، بحسب ما نقله موقع الجبهة الشعبية.

نشر