صحفي سعودي يلتقي سلمان العودة في السجن.. هل فعلاً تعرّض للتعذيب؟ وما التهم الموجهة اليه؟

الشرق الأوسط
نشر
صحفي سعودي يلتقي سلمان العودة في السجن.. هل فعلاً تعرّض للتعذيب؟ وما التهم الموجهة اليه؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أثار لقاء أجراه صحفي سعودي مع الداعية سلمان العودة الموقوف في سجن ذهبان، بمدينة جدة ضجة واسعة، خاصة أنه يأتي في ظل شح المعلومات عن مصير الداعية أو التهم الموجهة اليه.

الصحفي عبد العزيز قاسم قال، في مقال نُشر في موقع "أنحاء" الإلكتروني الأربعاء، إنه زار سجن ذهبان برفقة شيخين لم يذكر اسميهما، حيث التقوا عدداً من الموقوفين والمسجونين، من بينهم العودة الذي كان في وقت فسحته اليومية في “المشتل”، على حد وصفه.

ويروي عبد العزيز في المقال أن الشيخ العودة انزعج مما نقلوه له عن إبنه عبدالله وأنه "قام بالتغريد عن حالته، وحضر مؤتمرات مشبوهة للمعارضة بزعم دعم قضيته." وأضاف الصحفي أن الداعية قال له: "لا أرضى أبدا أن يغرّد ابني عبدالله -ولا أحد من أبنائي- وأن يتكلم في هذا الموضوع أو يلغو فيه. هو أصلا لا يعرف شيئا حتى يكتب أو يغرّد."

وتابع قاسم أن العودة طلب منه أن ينقل هذا الكلام لنجله طالباً منه أن ينصرف لدراسته، ويترك هذا الشأن بالكامل مهما كان ما وصله..."

وأضاف أن العودة قال: "أنا بأتم الصحة والعافية، كل ما في الموضوع أن عقاريَ الكوليسترول والضغط تأخرا عليّ في البداية، وتأثرت قليلا، وذهبت للفحوصات، هذا كل ما في الأمر..."

وتابع الصحفي السعودي أن الشيخ سلمان العودة ذكر بعض المطالبات مثل إتاحة الزيارة والاتصال والسجن الجماعي، مشيراً الى أن مدير السجن ردّ بأن "كل ذلك رهن انتهاء التحقيق، وأن ذلك سيتحقق قريبا له، ولكل من كان في حالته."

وحول صحة ما تردد عن تعرّضه للتعذيب أو لألفاظ نابية، ردّ العودة بحسب الصحفي السعودي: "لا، لم أتعرّض أبدا لما قلت.. بل أكثر من ذلك؛ لم أسمع -على حّد علمي- أنّ أحدا عذّب..." 

عبد العزيز قاسم ذكر في مقالته أن أحد الشيخين الذين كانا برفقته فتح موضوع التهم الموجهة للعودة، قائلاً إنه تكلم فيها وأبان عن وجهة نظره، لكن الصحفي قال إنه سيتجاوز ذكرها، لأن الشيخ المرافق وعد سلمان بنقل وجهة نظره للمسؤولين وولاة الأمرـ على حد تعبيره.

من جهته ردّ نجل العودة عبدالله، على المقال قائلاً إن والده لم يكن يعاني من مشكلة ضغط الدم، قبل السجن ناشراً مقطع فيديو قديم له يتحدث فيه عن صحته. 

إبن الداعية العودة أوضح في تغريدة أخرى عبر حسابه الرسمي على تويتر أن التقرير ينقل رسائل سياسية موجّهة ولايمكن التأكد من دقة محتواها عبر جهة محايدة أو موثوقة، على حد تعبيره.

أما الإعلامي جمال خاشقجي ، فقد علّق قائلاً إن "نشر حديث مع معتقل سياسي مخالف للانظمة"، مضيفاً أن أبناء العودة أحق بزيارته والاطمئنان عليه وإبلاغ من حولهم أنه بخير."

وأضاف خاشقجي أن الصحفي نقل معلومات تشكك في مصداقيته كنقله عنه قوله لابنه "أن ينصرف لدراسته"، متسائلاً: كيف ذلك وهو يعلم انه "معيد" بجامعة ييل الشهيرة؟

الصحفي عبد العزيز قاسم عاد وأكد في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر الخميس على دقة ما جاء في مقالته، قائلاً إنه "نصص على كلام الشيخ سلمان.." وأنه -عاجلا أم آجلا- سيخرج وسيقرأ ما كتبه، مشيراً الى أنه لن يجازف بتقويله ما لم يقل، على حد تعبيره.

نشر