بعد تراجع الفريق.. حزب شفيق يعلن تأييده للمرشح "المناسب" لرئاسة مصر

الشرق الأوسط
نشر
بعد تراجع الفريق.. حزب شفيق يعلن تأييده للمرشح "المناسب" لرئاسة مصر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن حزب "الحركة الوطنية المصرية"، الذي يتزعمه رئيس وزراء مصر الأسبق الفريق أحمد شفيق، الخميس، أنه اختار دعم "المرشح المناسب" للرئاسة المصرية، في الانتخابات المقررة في مارس/ آذار المقبل، وذلك بعد تراجع شفيق عن الترشح.

وأكد حزب "الحركة الوطنية المصرية"، في بيان، أنه "سبق وأجمعت الأمانات الفرعية للحزب بالمحافظات على مطالبة الفريق أحمد شفيق بضرورة الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، ثم أعقب ذلك تفويضاً صدر من الأمانة العامة للحزب للفريق شفيق كي يتخذ القرار الذي يراه مناسباً في هذا الشأن وفق ما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد، وبناء عليه أصدر الفريق بياناً رسمياً في 7 يناير الماضي قرر فيه عدم الترشح لأسباب وطنية أوردها في ذات البيان".

قد يهمك.. كيف تراجع شفيق في 40 يوما عن الرئاسة وعن انتقاد "الانهيار"؟

وأضاف بيان الحزب: "لذلك، كان لزاماً علينا عقب قرار الفريق بعدم الترشح ضرورة العودة مرة أخرى إلى قواعدنا الحزبية بالمحافظات واستطلاع رأيهم في المرشح، الذي يرونه مناسباً لقيادة البلاد، خلال تلك الظروف العصيبة التي تمر بها الدولة المصرية، ولكي يكون قرارنا قراراً مؤسسياً مستنداً إلى مرجعية جماهيرية".

وأوضح البيان أن "نتائج الاستطلاعات جاءت جميعها وبنسبة زادت 85% مدعمة لاختيار الرئيس عبدالفتاح السيسي وتأييد انتخابه لفترة رئاسية ثانية". وأضاف: "نزولا على رغبة أمانات الحزب بالمحافظات وبعد العرض على الأمانة العامة والهيئة العليا، قرر الحزب وبشكل نهائي دعم خيارات قواعده والإعلان عن تأييد انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية جديدة".

ودعا الحزب الشعب المصري إلى "ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية"، مطالبا بعدم الالتفات إلى دعوات المقاطعة التي صدرت عن بعض التيارات والأحزاب السياسية. وقال الحزب إن "النزول للانتخابات واجب وطني وأمانة في رقاب الناخبين خاصة وأن الدولة المصرية تمر بظروف سياسية استثنائية تقتضي ضرورة التوحد والاصطفاف الوطني ودعم التجربة الديمقراطية".

.. وأيضا/ "الرئيس المرشح".. الطامحون في الرئاسة يتساقطون أمام السيسي

وكان شفيق أعلن تراجعه عن الترشح للرئاسة، قائلا: "لن يكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة"، ومشيدا بـ"مسيرة التطور والإنجاز"، للنظام الحالي، وذلك بعد انتقاده ما وصفه بـ"الانهيار والتردي" الذي تشهده الأوضاع في مصر، في خطاب إعلان ترشحه. وتبدو نتيجة الانتخابات الرئاسية محسومة لصالح السيسي بعد تراجع أو اعتقال أبرز المرشحين، بينما ترشح أمامه رئيس حزب "الغد" موسى مصطفى موسى، الذي أعلن تأييده للسيسي قبل أيام من ترشحه ضده.

نشر