ذكرى "استشهاد الزهراء" بإيران ومقالات عن العصمة و"مصحف فاطمة"

الشرق الأوسط
نشر
ذكرى "استشهاد الزهراء" بإيران ومقالات عن العصمة و"مصحف فاطمة"

طهران، إيران (CNN) -- حفلت الصحف والمواقع الإخبارية الإيرانية بمقالات حول مسألة شائكة في الخلاف الفقهي بين السنة والشيعة، تتعلق بقضايا "العصمة" و"الإمامة" و"مصحف فاطمة"، رغم حرص الإعلام الرسمي الإيراني على الابتعاد عن تلك الملفات، وذلك في ظل إحياء إيران ذكرى وفاة السيدة فاطمة الزهراء، ابنة النبي محمد وزوجة ابن عمه الإمام علي ووالدة الأئمة الذين يجلّهم الشيعة من بعده.

المراسم التي تقيمها المدن الإيرانية على مدار أيام شهدت ليل الثلاثاء حضور المرشد الإيراني، علي خامنئي، إلى جانب حشد من المسؤولين السياسيين والعسكريين. وبرزت الإشارة إلى المناسبة على أنها ذكرى "استشهاد" الزهراء، بإشارة إلى أن وفاتها لم تكن طبيعية، وهي أيضا مسألة خلافية.

وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية أوردت مقالات مأخوذة عن مواقع دينية إيرانية حول السيدة فاطمة الزهراء، بينها مقال حمل عنوان "نموذج المرأة القيادية في المجتمع" جاء فيه: "لم تقتصر الزهراء على تثقيف الأفراد بل انصرفت إلى توعية الجماهير"، متحدثا عن دورا في "الموقف السياسي الصعب الذي واجهته بكل قوة، بعد استشهاد والدها الرسول الأعظم، من خيانة وهتك... وبروز الجانب الإعلامي في كشف المرتدين والظلمة" وفق تعبيرها.

أما "وكالة أهل البيت للأنباء" الإيرانية المحافظة، فقد نشرت من جانبها مقالا تحت عنوان "فيوضات السيدة فاطمة الزهراء" قالت فيه إنها كانت خلال لقاءاتها مع أبيها النبي وزوجها علي بن أبي طالب "أن تكتسبَ من العلوم ما استطاعت.. حتى أصبحَ كتابها الكبير الذي كانت تعتزُّ به أشدَّ الاعتزاز يُعرف باسم مصحَفْ فاطمة، وانتقل إلى أبنائها الأئمة المعصومين.. ) يتوارثونه كابراً عن كابر."

وتشكل المواقف التي تلمّح إليها المقالات الإيرانية واحدة من أسس الخلاف المذهبي بين السنة والشيعة، نظرا لتعلقها بالفترة التي أعقبت وفاة النبي محمد وهوية من يتولى الحكم من بعده.

نشر