ناشطون يتحدثون عن هجوم بالكلور في الغوطة ولافروف يرد: خدعة

الشرق الأوسط
نشر
ناشطون يتحدثون عن هجوم بالكلور في الغوطة ولافروف يرد: خدعة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قالت هيئة سورية معارضة تنشط في المجال الصحي إن عدة أشخاص تلقوا العلاج في الغوطة الشرقية لدمشق جراء إصابات تشبه عوارضها التعرض لغاز الكلور، بينما استمر القصف الجوي والمدفعي للنظام السوري على المنطقة، رغم قرار مجلس الأمن الداعي لوقف إطلاق النار.

وقال ناشطون معارضون في القطاع الصحي، إن رائحة أجساد المصابين وكذلك الروائح المنبعثة من المكان تعود لمادة الكلورين المعروفة، في حين قالت جمعية الطب الأمريكية السورية في تغريدة على تويتر إن المرافق الصحية في الغوطة عالجت 16 حالة بينها ستة أطفال تظهر عليهم عوارض التعرض لمادة كيماوية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي الاثنين، إن ما يتردد عن هجوم بمواد كيماوية هي غاز الكلور في الغوطة "مجرد خدعة"، متهما البعض بمحاولة استغلال قرار وقف إطلاق النار عبر الترويج لهذه الأخبار من خلال ما وصفها بـ"شخصيات غير معروفة مقيمة في أمريكا."

واتهم لافروف مجموعة المسعفين الشهيرة المعروفة باسم "الخوذ البيضاء" بالوقوف خلف ما وصفها بـ"الخدعة" قائلا: "سيكون هناك المزيد من الخدع التي ستأتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة تلك التي تذكر جماعة الخوذ البيضاء التي أسسها الأمريكيون والبريطانيون، والتي ظهرت في الكثير من القصص المختلقة والمتعلقة باستخدام الأسلحة الكيماوية دون أن يكون هناك أدلة تدعم ذلك."

من جانب، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن الوضع في سوريا يبعث على القلق الشديد، محذرا من "احتمال استخدام الكيميائي من جانب الإرهابيين في الغوطة الشرقية" على حد قوله.

نشر