تقارير عن تورط ضابطة لبنانية بتلفيق تهمة تجسس لممثل ووزير الداخلية يعتذر

الشرق الأوسط
نشر
تقارير عن تورط ضابطة لبنانية بتلفيق تهمة تجسس لممثل ووزير الداخلية يعتذر

 دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- اعتذر وزير الداخلية اللبناني، نهاد مشنوق، عبر حسابه الرسمي بتويتر، الجمعة، نيابة عن اللبنانيين للممثل زياد عيتاني بعد تبرءته من تهمة التعامل لصالح الأجهزة الإسرائيلية.

 وقال مشنوق عبر تغريدته: " الويلُ للحاقدين، الأغبياء، الطائفيين، الذين لم يجدوا غير هذا الهدف الشريف، البيروتي الأصيل، العروبي الذي لم يتخلّ عن عروبته وبيروتيته يوماً واحداً".

وقد أوردت صحيفة النهار اللبنانية، الجمعة، تقريراً ذكرت نقلاً عن وكالة الصحافة الفرنسية ان "المقدّم سوزان الحاج، التي كانت تشغل سابقا منصب مديرة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي أوقفت على ذمّة التحقيق بعد ظهر اليوم الجمعة بناء على إشارة قضائية للاشتباه في أنها استعانت بقرصان معلوماتية لتلفيق تهمة التواصل مع فتاة إسرائيلية للممثل زياد عيتاني الذي ما زال قيد التوقيف".

 وقد ربطت الحاج بهذه القضية بأنها "أرادت الانتقام من عيتاني الذي التقط "سكرين شوت" لاعجابها بتغريدة تسيء الى المرأة السعودية، ما اطاح بالحاج وازاحها من منصبها،" وفقاً لرواية نقلتها النهار.

 ونفت تقارير الصحيفة وجود الشخصية الوهمية "كوليت" والتي انتحلت لتكون شخصية من أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية "موساد"، وأن تلك الشخصية صممت "للإيقاع بزياد وقامت باختراق حساباته، وان شخصية كوليت هي شخصية وهمية، وان اعترافات زياد جاءت نتيجة التعذيب الذي تعرض له" علما أن CNN لم تتمكن من تأكيد صحة تلك المزاعم بكل مستقل.

 من جانبه رفض وزير العدل اللبناني سليم جريصاتي الاعتذار الذي قدمه المشنوق قائلا إن: "إعلان البراءة أو الادانة من اختصاص القضاء وحده، الذي يلفظ أحكامه وحيدا باسم الشعب اللبناني". 

أما قوى الأمن الداخلي اللبنانية فقد رفضت في بيان لها الحديث عن توقيف عسكريين في القضية، قائلة إنها لا تعلق على قضايا قيد التحقيق.

نشر