تركيا تلوح بعمليات عسكرية في العراق.. وأردوغان: سنصل إلى حدودها بعد عفرين ومنبج

الشرق الأوسط
نشر
تركيا تلوح بعمليات عسكرية في العراق.. وأردوغان: سنصل إلى حدودها بعد عفرين ومنبج

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الجمعة، أن بلاده قد تنفذ عمليات عسكرية شمال العراق إذا اقتضت الحاجة، بعد التواصل مع الحكومة العراقية، ضد تنظيم "داعش" أو عناصر حزب العمال الكردستاني التركي (PKK)، الذي تصنفه أنقرة كـ"تنظيم إرهابي".

وقال يلدريم: "سيتم تنفيذ عمليات عسكرية في شمالي العراق متى اقتضت الحاجة إلى ذلك. نحن على تواصل بشكل وثيق مع الحكومة العراقية في هذا الموضوع، سواء للقضاء على داعش تماماً في المنطقة أو على إرهابيي PKK"، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "الأناضول" التركية الرسمية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال، الخميس، إن تركيا والعراق ستتخذان خطوات مشتركة ضد حزب العمال الكردستاني. وأضاف أن "تطهير العراق من (PKK) وسائر التنظيمات الإرهابية، ليس مهماً لتركيا فحسب بل مهم أيضاً لسوريا والعراق".

وأكد جاويش أوغلو أن "العراق حقق نجاحاً كبيراً في محاربة داعش"، وقال: "إلا أن عناصر PKK الإرهابية بدأوا بالنزول من الجبال إلى مدينة كركوك في الوقت الراهن". وأضاف: "العراق لن يشعر بالأمن مع وجود منظمة PKK الإرهابية على أراضيه. وبغداد وإدارة إقليم كردستان شمال العراق منزعجتان جداً من تواجد إرهابيي PKK على الأراضي العراقية".

من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إن بلاده ليست في شمال سوريا من أجل "احتلال"، وإنما من أجل "تطهيرها من الراغبين في احتلالها، والمنظمات الإرهابية، وإعادتها إلى أصحابها الحقيقيين". وأضاف: "اليوم نحن في عفرين، وغدا سنكون في منبج، وبعد غد سنطهر شرق نهر الفرات حتى الحدود مع العراق من الإرهابيين".

وأعلن أردوغان أن مدينة عفرين السورية "باتت محاصرة" من قبل قوات عملية "غصن الزيتون"، وأن دخولها "وارد في أي لحظة". وقال أردوغان إن "عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم لغاية الآن في إطار غصن الزيتون وصل 3171 إرهابيا".

نشر