الخارجية السورية: لا نستغرب هذا التصعيد "الأرعن" من أمريكا

الشرق الأوسط
نشر
الخارجية السورية: لا نستغرب هذا التصعيد "الأرعن" من أمريكا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – اتهم مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، أمريكا، بدعم داعش جويا مشيرا إلى أنه ليس غريبا على واشنطن أن تدعم ما وصفهم بـ"الإرهابيين" في الغوطة وتستخدم "أكاذيبهم" لاستهداف سوريا، ومؤكدا على أن دمشق لا تستغرب "التصعيد الأرعن" من دولة وصفها بأنها راعية للإرهاب مثل أمريكا.

ونشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، تصريحات المسؤول الذي قال: "لا نستغرب مثل هذا التصعيد الأرعن من دولة كالولايات المتحدة رعت ومازالت الإرهاب في سوريا".

وأضاف نفس المسؤول: "إن نظاما كالنظام الأمريكي عمل كقوات جوية لداعش ليس غريبا عليه أبدا أن يساند الإرهابيين في الغوطة ويرعى فبركاتهم وأكاذيبهم لاستخدامها كذريعة لاستهداف سوريا".

وتابع المسؤول في وزارة الخارجية السورية تصريحاته قائلا: "إن النظام الأمريكي وحلفاؤه كالنظامين الفرنسي والبريطاني يعتقدون أن بأفعالهم وتصريحاتهم سيوقفون محاربة الإرهاب في سوريا فإنهم واهمون والدولة السورية مستمرة في مكافحة الإرهاب مهما كان رد فعلهم".

وعن التحقيق بشأن الهجوم الكيماوي المشتبه به على مدينة دوما الواقعة في غوطة دمشق الشرقية قال المسؤول: "إن سوريا رحبت بأي لجنة تحقيق حيادية نزيهة غير مسيسة ولا مرتهنة لدول محددة وهذا ما يؤكد براءة الدولة السورية من كل ما قيل حول استخدام الكيماوي"، مشيرا إلى أن "ذريعة الكيماوي باتت مكشوفة للقاصي والداني كحجة واهية غير مدعومة بالدلائل لاستهداف سوريا".

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كان قد توعد، الأربعاء، باستهداف سوريا بصواريخ "ذكية"، قبل أن ترد عليه الخارجية الروسية بالتأكيد على أن هذه الصواريخ يجب أن تستهدف الإرهابيين وليس حكومة شرعية تحارب الإرهاب على أرضها منذ عدة سنوات.

نشر