جواد ظريف: قد نتخذ "إجراءات صارمة" إذا انسحبت أمريكا من الاتفاق النووي

الشرق الأوسط
نشر
جواد ظريف: قد نتخذ "إجراءات صارمة" إذا انسحبت أمريكا من الاتفاق النووي

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – حذر وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، من انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الذي أبرمته عام 2016 مع بلاده بمشاركة خمس دول أخرى، معتبرا أن هذه الخطوة ستمس ثقة دول العالم بواشنطن كشريك في أي اتفاقيات قادمة، حسبما قال للصحافيين، الأحد، خلال وجوده بمدينة نيويورك الأمريكية.

وقال ظريف عن تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق: "هذه رسالة خطرة جدا للشعب الإيراني وللعالم أجمع، بأنه لا يجب أن تعقد اتفاقا مع أمريكا، لأنها تفكر بشكل أحادي، وهذا الأمر يشكل انطباعا حول العالم، بأن الاتفاقيات ليست ذات أهمية".

وأكد وزير الخارجية الإيراني الذي يزور أمريكا لحضور اجتماعات للأمم المتحدة، أن طهران تمتلك عدة خيارات، في حال انسحاب أمريكا من الاتفاق، ومن ضمنها الانسحاب منه وإعادة تفعيل نشاطها النووي، أو اتخاذ "إجراءات صارمة"، دون أن يكشف عن تفاصيل هذه الإجراءات.

وأشار ظريف إلى أن بلاده ستتخذ قرارها في الوقت المناسب بناء على مصالحها القومية، لافتا إلى أنه بصرف النظر عن القرار الذي سيتخذ فإنه لن يعجب واشنطن.

وشدد وزير الخارجية الإيرانية على أن طهران لن تقوم بتصنيع قنبلة نووية، حتى وإن عادت لممارسة أنشطتها النووية، قائلا: "أمريكا تخشى من أن نقوم بإنتاج قنبلة نووية ولكننا سنستأنف عملية التخصيب، وإذا أرادوا أن يخشوا من أمر ما، فهذا شأنهم".

وطالب ظريف الدول الأوروبية بممارسة الضغط على الإدارة الأمريكية لثنيها عن الانسحاب من الاتفاق النووي، وتشجيعها على الالتزام بالتعهدات التي قطعتها على نفسها في الاتفاق، وإلا سيكون "استرضاء الرئيس الأمريكي خطوة عبثية"، وذلك في إشارة لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الأمريكية أنجيلا ميركل، إلى أمريكا الأسبوع المقبل.

واتهم وزير الخارجية الإيراني، أمريكا بأنها تستخدم كل قوتها لمنع إيران من الانخراط مع بقية دول العالم اقتصاديا، وكشف أنه من غير المرجح أن تبقى إيران طرفا في الاتفاق بحال انسحاب أمريكا منه.

نشر