اعتقال ناشطات بالسعودية يثير انتقادات حقوقية.. ومنال الشريف لـCNN: عدنا للمربع الأول

الشرق الأوسط
نشر
اعتقال ناشطات بالسعودية يثير انتقادات حقوقية.. ومنال الشريف لـCNN: عدنا للمربع الأول

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قبل أسابيع من بدء تنفيذ رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في المملكة العربية السعودية، اعتقلت السلطات السعودية 4 من النساء اللاتي شاركن في حملة الدفاع عن حق السعوديات في قيادة السيارات.

ووفقا لوسائل إعلام سعودية مقربة من السلطات، جرى اعتقال الناشطات لجين الهذلول وإيمان النفجان وعزيزة اليوسف وعائشة المانع بالإضافة إلى 4 رجال آخرين. وقال المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة إن "الجهة المختصة رصدت نشاطاً منسقاً لمجموعة من الأشخاص قاموا من خلاله بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية، والتواصل المشبوه مع جهات خارجية فيما يدعم أنشطتهم، وتجنيد أشخاص يعملون بمواقع حكومية حساسة وتقديم الدعم المالي للعناصر المعادية في الخارج بهدف النيل من أمن واستقرار المملكة وسلمها الاجتماعي والمساس باللحمة الوطنية".

وأضاف أن "الجهة المختصة تمكنت من القبض على عناصر تلك المجموعة، والبالغ عددهم 7 أشخاص، فيما لا يزال العمل جار على تحديد كل من له صلة بأنشطتهم واتخاذ كافة الإجراءات النظامية بحقه"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية. ولم يذكر المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة أسماء المعتقلين، لكن نشرتها وسائل إعلام محلية سعودية، ومن بينها صحيفة "الجزيرة" اليومية، التي وصفت المعتقلين في أحد عناوينها بـ"الخونة".

ومن المقرر أن تبدأ السعودية في السماح للنساء بقيادة السيارات في 24 يونيو المقبل، وهي الخطوة التي حظيت بترحيب وإشادة عالمية لدعم حقوق المرأة السعودية، إلا أن الاعتقالات أثارت انتقادات المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان والمراقبين للإصلاحات التي يجريها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقالت الناشطة والكاتبة السعودية منال الشريف، في تصريحات لـCNN: "لقد عدنا إلى المربع الأول. لقد كنا نعيش في دولة بوليسية، إذا تحدثت سوف تدخل السجن وسيكون هناك حملة تشهير ضدك تدعي أشياء غير حقيقية، والآن نرى النهج نفسه مجددا".

وأضافت منال الشريف أن قوات الأمن اعتقلت الناشطات من منازلهن دون مذكرة ضبط، وحاليا لا يوجد تواصل مع أسرهن. وتابعت بالقول: "لقد تعرضن للترهيب، وطُلب منهن أن يصمتن، وتحركاتهن كانت مراقبة وهواتفهن كانت مراقبة، والأغلبية كانت ممنوعات من السفر".  

وأدانت منظمة العفو الدولية الاعتقالات والحملة الإعلامية المحلية ضدهن. وقالت سماح حديد مديرة حملات الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية، لـCNN، إن "الرسالة السياسية الأوسع هنا هي أن السلطات تؤكد أنها المسؤولة عن التغيير".

واعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن الاعتقالات تأتي ضمن "حملة أكبر من القمع السياسي". وكانت الناشطات المعتقلات يطالبن بإلغاء نظام ولاية الرجل على المرأة.

ولم ترد السلطات السعودية بعد على أسئلة CNN بشأن الاعتقالات وتعارضها مع سياسة الحكومة خلال الشهور الأخيرة.

نشر