الرئيس اليمني: استئصال أخطر مشروع إيراني توسعي هدف اقترب تحقيقه

الشرق الأوسط
نشر
الرئيس اليمني: استئصال أخطر مشروع إيراني توسعي هدف اقترب تحقيقه

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الأحد، إن "استئصال أخطر مشروع إيراني توسعي" هو "هدف اقترب تحقيقه"، وفقا لما جاء على موقعه الرسمي.

كلمات الرئيس اليمني جاءت خلال اجتماعه الموسع مع القيادات العسكرية بوزارة الدفاع ومنتسبي المنطقة العسكرية الرابعة بحضور رئيس وزراء البلاد الدكتور احمد عبيد بن دغر.

ووفقا لما جاء على موقعه، فقد وجه الرئيس اليمني كلمة توجيهية للقادة والضباط "تناولت مجمل التطورات التي تشهدها البلد على الصعيد الميداني والعسكري وجهود التطبيع والبناء التي تبذل في مختلف المناطق المحررة لخدمة المواطن بعد معاناة الحرب التي أشعلها الانقلابيين الحوثيين على أبناء اليمن وتوافقه الوطني".

وأشاد الرئيس اليمني بـ"إسهامات ودعم الاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومساهمة فاعلة من الإمارات".

وقال: "أبارك لكم ومن خلالكم لكل ابناء القوات المسلحة والأمن الميامين والمقاومة الشعبية الباسلة، الانتصارات العظيمة التي يسطرونها في ميادين الشرف والبطولة للدفاع عن عروبة اليمن وكرامة أبنائه، وحماية أمن الخليج والمنطقة العربية والملاحة الدولية، بدعم أخوي وإسناد كامل من دول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة لدولة الإمارات".

ورأى أن "هذه الانتصارات المحققة في مختلف الجبهات، والتقدم الميداني المستمر في جبهة الساحل الغربي بمحافظة الحديدة وصعدة، والبيضاء وحرض، وتعز وغيرها من جبهات العزة والكرامة، تؤكد أن هدفنا قد اقترب تحقيقه، في استئصال أخطر مشروع إيراني توسعي، يهدد حاضر ومستقبل العروبة في موطنها الأصيل اليمن"، على حد تعبيره.

وخلال كلمته، قال: "إننا مع السلام الحقيقي العادل، السلام الذي ينتصر للتضحيات، وأي تفاوض أو عملية سياسية تستلزم تطبيقا حقيقيا لما نص عليه القرار 2216 من انسحاب للمليشيات الحوثية وتسليم للسلاح ومؤسسات الدولة"، في إشارة منه لقرار مجلس الأمن الصادر عام 2015 بشأن الأوضاع في اليمن، والذي يتبنى حظر توريد الأسلحة للحوثيين، ويؤكد دعم المجلس للرئيس اليمني هادي ولجهود مجلس التعاون الخليجي.

نشر