استمرار احتجاجات العراق.. ومتحدث "الداخلية" لـ"CNN": قواتنا "في حالة تأهب قصوى"

الشرق الأوسط
نشر
استمرار احتجاجات العراق.. ومتحدث "الداخلية" لـ"CNN": قواتنا "في حالة تأهب قصوى"
02:10
بالذكرى الـ15.. هذه آراء الأمريكيين حول غزو العراق

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن لـ"CNN"، الأحد، إن قوات الأمن ببلاده "في حالة تأهب قصوى"، في أعقاب الاشتباكات التي وقعت جراء المظاهرات في مدن عراقية بسبب تردي مستوى الخدمات.

وأضاف معن أن السلطات "تعمل على حماية المتظاهرين والممتلكات العامة من المتسللين الذين يحاولون خلق الفوضى والفوضى وتدمير الممتلكات العامة"، مستكملا حديثه بأن "قوات الأمن أبدت ضبط النفس، ولم تفتح النار على الحشود أو في أي من الاحتجاجات التي تقام في أنحاء العراق يوم الأحد". ويتعارض ذلك مع تقارير سابقة تفيد بأن الشرطة العراقية فتحت النار على الاحتجاجات.

ولا يدعم تصريح وزارة الداخلية المقدم إلى "CNN"، الأحد، التقارير التي تتحدث عن حالة الطوارئ المفروضة على البلاد. فيما تعذر الحصول على مزيد المعلومات من داخل العراق بسبب سوء وانقطاع خدمة الإنترنت.

واستمرت الاحتجاجات في جميع أنحاء المحافظات الجنوبية بالعراق، فيما أصيب ما لا يقل عن 34 شخصاً ، 3 منهم إصاباتهم خطيرة، عندما حاول المحتجون اقتحام بوابة "النرجسية" الرئيسية، التي تؤدي إلى حقول النفط في الرميلة في الزبير، بالقرب من مدينة البصرة العراقية، وفقاً لتصريحات ضابط شرطة محلي وموظف في حقل الرميلة النفطي، الأحد.

وتم نقل المصابين وهم 19 متظاهرا و16 من ضباط الأمن، إلى المستشفيات المحلية، وفقا لمسؤول صحي محلي.

وفي مظاهرة منفصلة عند بوابة حقل القرنة النفطي، شمال البصرة، رشق المتظاهرون قوات الأمن بالحجارة، ما أدى إلى إصابة عدة أشخاص.

وفي محافظة الناصرية، استمرت الاحتجاجات، الأحد، في الساحة الرئيسية أمام مبنى المحافظين. وألقى المتظاهرون الحجارة على قوات الأمن، وأصيب 21 ضابطا، فيما جرح 15 متظاهرا جراء رمي الحجارة.

ويوم السبت ، أفادت بعض وسائل الإعلام العراقية، بما في ذلك مصادر كردية، بأن وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت حالة الطوارئ للتعامل مع الاضطرابات.

نشر