إجلاء سوريين إلى الأردن.. التفاصيل من تصريحات نتنياهو إلى بيان مفوضية اللاجئين

الشرق الأوسط
نشر
نتنياهو يكشف سبب موافقته على إجلاء متطوعي "الخوذ البيضاء".. مَن تحدث معه؟
01:53
"الخوذ البيضاء" لـCNN: نواجه "يوم القيامة" في حلب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- علَّق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على نقل مئات المدنيين السوريين عبر إسرائيل إلى الأردن وكان من بينهم متطوعون فيما يعرف بـ"الخوذذ البيضاء"، الأحد، قائلا إن العملية تمت الموافقة عليها باعتبارها "بادرة إنسانية".

وكشف نتنياهو التفاصيل، بقوله: "قبل بضعة أيام، جاءني الرئيس ترامب، كما فعل رئيس الوزراء الكندي ترودو وآخرين، مع طلب إخلاء عشرات المتطوعين من "الخوذ البيض" من سوريا. هؤلاء الناس ينقذون الأرواح وهم الآن في خطر. لذلك، وافقت على نقلهم عبر إسرائيل إلى بلد آخر".

واعتبر نتنياهو الأمر في بيان صدر بعد ظهر اليوم الأحد "بادرة إنسانية"، لكنه شدد على أنه "في الوقت نفسه، لا نتوقف عن العمل ضد أي محاولات لوجود عسكري إيراني في سوريا"، حسب تعبيره.

وتأتي تصريحات نتنياهو في الوقت الذي أعلنت فيه مفوضية شؤون اللاجئين في الأردن أنه "بناء على طلب العديد من الدول، ومنها المملكة المتحدة وكندا وألمانيا، وبموافقة حكومة الأردن، استقبلت الأمم المتحدة 422 مواطنا سوريا يطلبون اللجوء في البلدان المذكورة أعلاه".

وبحسب بيان المفوضية فقد ذكرت أنه "خلال تواجدهم (مَن طلبوا اللجوء) في الأردن، وبتعاون وثيق مع الحكومات المذكورة، تساند المفوضية إقامتهم المؤقتة إلى أن ينتقلوا إلى البلد الثالث"، خاتمة بأنه "تقدر المفوضية سخاء الحكومة الأردنية والشعب الأردني لاستضافتهم بشكل مؤقت"، حسب بيانها.

وتم إجلاء 800 سوري من ضمنهم متطوعين فيما يعرف بـ"الخوذ البيضاء" إلى الأردن عبر إسرائيل، بعد أن أصبحت حياتهم بخطر نتيجة للقتال المندلع في الجنوب السوري، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وأكدت بترا أن المتطوعين في "الخوذ البيضاء" نزحوا من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، بعد أن شن الجيش السوري هجوما عنيفا في إطار سعيه للسيطرة عليها مجددا، وقد غادروا مناطقهم بعد أن "أصحبت حياتهم بخطر".

وستبقى هذه المجموعة من النازحين السوريين بمنطقة مغلقة في الأردن حاليا، قبل أن تغادر إلى بريطانيا وألمانيا وكندا خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، حسبما قاله الناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية، محمد الكايد، لبترا.

تأتي هذه الخطوة كاستجابة لمطالب الغرب الذي دعا إلى إنقاذ متطوعي "الخوذ البيضاء"، بعد أن سيطر النظام على عدد من المناطق التي ينشطون بها في الجنوب، وذلك لأن النظام وروسيا يعتبران هذه المجموعة "إرهابية".

بدورها، رحبت كندا بالخطوة عبر بيان لوزيرة خارجيتها، كريستيا فريلاند، أشادت فيه بعمل "الخوذ البيضاء" وعبرت عن فخرها بأن تكون كندا شريك ومصدر تمويل لهذه المجموعة.

يذكر أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، كان قد قال في وقت سابق، الأحد، إن إسرائيل أنقذت مجموعة من الناشطين السوريين ونقلتهم إلى دولة مجاورة.

نشر