وزير الخارجية اليمني: لن نقبل إلا بخروج الحوثيين من الساحل الغربي بالكامل

الشرق الأوسط
نشر
وزير الخارجية اليمني: لن نقبل إلا بخروج الحوثيين من الساحل الغربي بالكامل

ساهم بكتابة هذا المقال: سارة السرجاني

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – شدد وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، على ضرورة انسحاب الحوثيين من الساحل الغربي بالكامل، بما فيه مدينة الحُديدة، وذلك في إطار مبادرة "الحُديدة" التي أطلقتها الحكومة اليمنية كخطوة أولى ضمن تطبيق قرار مجلس الأمن 2216، وأشار إلى أن الحكومة اليمنية تسعى لإحلال السلام بينما يحاول الحوثيون كسب الوقت، وذلك خلال لقائه بعدد من الصحفيين في العاصمة الإماراتية، أبوظبي، الثلاثاء.

أكد وزير الخارجية اليمني أن "عملية المطار كانت تأكيدا للعالم أن استعادة الحُديدة عملية عسكرية ليست بالصعبة"، ولفت إلى أن عملية استعادة المطار استغرقت 24 إلى 48 ساعة.

وأضاف اليماني قائلا في معرض جوابه على سؤال يتعلق بانسحاب الحوثيين من الحديدة: "نحن اليوم نعرض عليهم السلام عبر مبادرة الحُديدة التي قدمها مارتن غريفيث فإن قبلوا الانسحاب فهو مخرج لهم وإن لم يقبلوا فإنهم سيدفنون في الحديدة".

وعن تعامل الحوثيين، أكد اليماني أن "المبادرة لم تقابل الا بتعامل مجتزئ"، وأشار إلى أنهم "قبلوا بإدخال المفتشين إلى الميناء ثم سحب ميليشياتهم خارج الميناء بواحد كيلومتر وهذا الاجتزاء مرفوض لأن المبادرة عبارة عن حزمة متكاملة فإذا قبل الحوثيون الخروج من الحديدة والصليف وراس عيسى والمناطق المجاورة سيتم تحقيق الخطوة الأولى، وهي إجراءات بناء الثقة والتي تأتي كخطوة ضمن خطوات مطلوبة في القرار 2216 القائم على خروج الميلشيات من المدن وتسليم أسلحتهم"، على حد تعبيره.

وانتقد وزير الخارجية اليمني تدخل حزب الله، الذي اعتبره منظمة إرهابية، في اليمن، وتدريبه للحوثيين لافتا إلى أن تصرفاته تشكل خرقا لاتفاقية الدفاع المشترك بين الدول العربية والاحترام المتبادل بينها، كما لفت إلى أن الحزب يضر بالداخل اللبناني.

أما عن انسحاب الحوثيين من الساحل الغربي، فقال اليماني، إنهم لا يقبلون بانسحاب غير مشروط، وأشار إلى أن هناك مكون رئيسي من مكونات المبادرة مرفوض، ولا يمكن للتحالف أو للحكومة اليمنية أن تقبل أي مبادرة لا تقوم على أساس الانسحاب من مجمل الساحل الغربي.

وطلب وزير الخارجية اليمني غريفيث "أن يمارس كل الضغوطات اللازمة على الحوثيين للقبول بالمبادرة أو إعلان ذلك على الملأ، لأن المجتمع الدولي لا يستطيع أن يكيل بمكيالين في إظهار حقيقة دامغة، هناك طرف يرفض مبادرة السلام"، ولفت إلى أن الحكومة اليمنية تبحث عن السلام بينما يبحث الحوثيون عن كسب الوقت.

وعن حرب المدن، قال اليماني: "نرفض انسحاب الحوثيين من الميناء فقط، فنحن نطالب بانسحاب الحوثيين الكامل من الحديدة ومن السحال الغربي بشكل عام، هم يظنون أن الجيش سيلاحقهم داخل المدن ويحاولون جره إلى المدن ولكن هذه ليست خطتنا، لن نحارب في مناطق يسكنها المدنيون"، وتابع: "سنحاصر الحديدة ونعزلها دون القتال داخل المدن، وسيبقى الحوثيون وحدهم، إنها عملية معقدة لكننا لن نقتل المدنيين ولن ندمر البنية التحتية".

في سياق متصل، قال وزير الخارجية اليمني: "سنحرر صنعاء دون خوض حرب شوارع داخل المدن، ولكن عندما يحين الوقت سنرى الحوثيين يختفون ويهربون، فهم يواجهون ضغطا شعبيا من الداخل في صنعاء في الوقت الذي يقومون به بكل الجهود الممكنة لتجنيد المدنيين"، على حد تعبيره.

 

نشر