بين تهديدات بإعدامهم وتقدم النظام في حوض اليرموك.. ما هو مصير مخطوفي السويداء؟

الشرق الأوسط
نشر
بين تهديدات بإعدامهم وتقدم النظام في حوض اليرموك.. ما هو مصير مخطوفي السويداء؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – بينما تداوي مدينة السويداء جراحها بعد الهجوم الدموي الذي راح ضحيته ما يقارب الـ250 من أبنائها وأصيب ضعف هذا الرقم، تبرز قضية المخطوفين من النساء والأطفال والذين نجح تنظيم داعش بأخذهم كرهائن إثر الهجوم الذي شنه على المدينة الواقعة جنوب سوريا، وريفها، الأربعاء المنصرم، ففي الوقت الذي ينتظر فيه أبناء السويداء معرفة مصير مخطوفيهم تظهر تهديدات من التنظيم بقتلهم كرد فعل على الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري على منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي.

شن داعش هجوما منظما على مدينة السويداء وريفها الشرقي، الأربعاء المنصرم، إذ استهدف عمق المدينة بعدة تفجيرات انتحارية وهاجم القرى الصغيرة الواقعة شرقي المدينة ليسفر هجومه عن مقتل 250 شخصا من أبناء المدينة والفصائل الشعبية المسلحة التي جابهت هجومه وإصابات المئات.

وفي السياق ذاته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الإثنين، أن التنظيم هدد بإعدام الـ36 مخطوفا، 20 سيدة و16 طفلا، كرد على تقدم الجيش السوري في حوض اليرموك وسيطرته على مناطق جديدة، لتبدأ قوات خالد بن الوليد الموالية له بالانهيار، بعد أن فقدت السيطرة على مناطق عدة وبقي بحوزتها أربع مناطق فقط.

بالمقابل، تعيش السويداء حالة من الغليان في ظل رغبة أبنائها بالتوجه نحو معاقل التنظيم في البادية الشرقية لتحرير المخطوفين، وسخط قسم منهم على عدم قيام النظام بما يكفي لإنقاذ المخطوفين من قبضة التنظيم، وعدم توفير السلاح الكافي لهم.

وبينما يترقب أبناء السويداء معرفة مصير مخطوفيهم، تطرح عدة أسئلة لعل أبرزها: هل كان للنظام يد في هذا الهجوم؟ ولماذا لم يتحرك حتى الآن لتحرير المخطوفين؟ وكيف سيكون مصير هذه المدينة التي حاولت أن تنأى بنفسها عن الحرب المندلعة في البلاد على مدار السنوات السبع الماضية؟

نشر