كيف تصرفت السلطات المصرية مع وفاة سائح بريطاني وزوجته في الغردقة؟

الشرق الأوسط
نشر
كيف تصرفت السلطات المصرية مع وفاة سائح بريطاني وزوجته في الغردقة؟

القاهرة، مصر (CNN)-- توفي سائح بريطاني وزوجته في مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، فيما سارعت السلطات المصرية، الجمعة، للتعامل مع الأمر، نظرا لأهمية القطاع السياحي كمصدر اقتصادي للبلاد.

وأصدر النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، بيانا بشأن واقعة وفاة سائح بريطاني وزوجته بأحد الفنادق الكبرى بمدينة الغردقة في محافظة البحر الأحمر، أكد فيه أن تقرير الصفة التشريحية أفاد بعدم وجود علامات لعنف جنائي أو مقاومة، وتم أخذ العينات اللازمة لإجراء الفحوص المعملية، ولتحديد سبب الوفاة، لافتا إلى أنه سوف تعلن النتائج فور ورود نتائج الصفة التشريحية.

وذكر النائب العام المصري في بيانه أن المتوفيين قد حضرا لمدينة الغردقة ضمن وفد سياحي مكون من 11 فردا يوم 14 أغسطس/ آب الجاري، وغادر البلاد 5 أفراد منهم بتاريخ 22 أغسطس/ آب الجاري، وفقا لبرنامج سياحى محدد لهم سلفاً، وتبقى 6 أفراد كان محددا لمغادرتهم يوم 27 من الشهر ذاته.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان مجموعة "توماس كوك" البريطانية للرحلات السياحية، عن قرارها بسحب كل زبائنها من فندق فى الغردقة بمصر توفى فيه سائحان بريطانيان، الثلاثاء الماضي.

وأضافت مجموعة "توماس كوك" فى بيان نقلته وسائل إعلام محلية، أن ظروف وفاة السائحين لم تتضح بعد، مشيرة إلى أنها تلقت معلومات حول عدد مرتفع بشكل غير طبيعي لأشخاص ظهرت عليهم أعراض مرض بين الزبائن، و"بما أن السلامة تشكل أهم أولوياتنا، لقد اتخذنا القرار بسحب كل الزبائن من هذا الفندق"، فيما علق عمرو صدقي، عضو مجلس النواب المصري، قائلا لـCNN بالعربية: "إن قيام شركة توماس كوك بتخيير السياح باستكمال رحلتهم أو مغادرة البلاد، هو إجراء احترازي من الشركة تحسبا لأي تعويضات قد تفرض عليهم من جانب شركات التأمين فى حال عدم اتخاذ إجراءات كهذه". 

وأضاف صدقي أن "الموضوع مازال قيد التحقيقات كما أن تأكيد بيان النائب العام لعدم وجود علامات لعنف جنائي أو مقاومة، وتأكيد تقرير مبدئي للجنة وزارة الصحة المصرية أن الوفاة طبيعية، يشير إلى أن الموضوع كان قد أخذ أكبر من حجمه، فهو أمر قد يحدث بأي دولة في العالم".

وأشار إلى أن "السياحة منتظمة فى البحر الأحمر حتى الآن، إذ أنه ليس حادثا إرهابيا"، مؤكدا أنه "لا صحة لما تردد بشأن مغادرة العديد من السياح للمدينة"، فيما قال الخبير السياحى ورئيس غرفة السياحة السابق، حسام الشاعر، إن "السياحة لم تتأثر فى البحر الأحمر إثر وفاة سائحيين بريطانيين"، مشيرا إلى أن "نسبة الإشغال بمدينة الغردقة تصل إلى ما يزيد عن 90%، بسبب الأعياد وزيادة السياح".

وقال الشاعر في تصريحات لـCNN بالعربية، إن "عدد من السياح بالفندق الذى شهد حالتي الوفاة تم نقلهم إلى فنادق أخرى وبعضهم غادرو البلاد بعد انتهاء رحلتهم، بحسب ما أعلن فى هذا الشأن"، لافتا أن "الغالبية قرروا البقاء واستكمال رحلتهم".

وسبق بيان النائب العام بساعات قليلة، أول بيان رسمي من وزارة السياحة المصرية عن الواقعة أكدت فيه أنها شكلت مجموعة عمل بالوزارة لمتابعة الأمر، مضيفة أن "التقرير الطبي المبدئي للصحة بالمحافظة، يؤكد أن وفاة السائحين طبيعية، ولا توجد أي شبهة جنائية حولها".

وعلقت الوزارة على قرار "توماس كوك" بتخيير باقى المجموعة السياحية، التي كانت تقضى إجازتها بالفندق، ما بين العودة إلى بلادهم أو استكمال رحلتهم، بأنه "إجراء احترازي"، منوهة إلى أن "الأغلبية العظمى من المجموعة اختارت البقاء لاستكمال رحلتهم بمدينة الغردقة".

وأوضحت الوزارة أنه "طبقا لمحافظة البحر الأحمر، فإن السائح المتوفى هو إنجليزى الجنسية يدعى جيمس كوبر يبلغ من العمر 69 عاما، وقد فارق الحياة بغرفته الفندقية بأحد فنادق الغردقة الساعة الحادية عشر صباح يوم الثلاثاء الموافق 21 أغسطس/ آب الجاري 2018، وتبين بعد الكشف الطبى عليه فى الحال أنه أصيب بهبوط حاد فى الدورة الدموية وتوقف مفاجئ فى عضلة القلب".

وتابعت: "في تمام الساعة الرابعة عصرا، تم نقل سوزان كوبر 64 سنة إلى أحد المستشفيات فى حالة إغماء، وتم عمل إنعاش قلبى لها لمدة 30 دقيقة، إلا أنها فارقت الحياة في تمام الساعة الخامسة و12 دقيقة، وقام مفتش الصحة بالكشف على الجثمان وأثبت بتقريره الطبى أن سبب الوفاة هو توقف الدورة الدموية ووظائف التنفس لديها، ولا توجد أية شبهة جنائية".

نشر