سوريا ترحب بالاتفاق الروسي التركي حول إدلب.. ماذا قالت إيران بأول تعليق؟

الشرق الأوسط
نشر
سوريا ترحب باتفاق روسي تركي حول إدلب.. فماذا قالت إيران؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- رحبت الرئاسة السورية، الثلاثاء، بالاتفاق الذي توصلت له روسيا وتركيا، على إقامة منطقة "منزوعة السلاح" في إدلب.

وقالت وزارة الخارجية السورية إنها "ترحب بكل مبادرة توقف سفك الدماء السورية"، كما أكدت الرئاسة السورية أنها ستستمر "بمحاربة الإرهاب حتى تتحرر كل الأراضي السورية من خلال العمليات العسكرية أو صفقات المصالحة المحلية"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية (سانا).

بدوره، أشار وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، في تغريدة على "تويتر" كأول تعليق على ما جرى، إلى أن "الدبلوماسية المسؤولة والمكثفة على مدى الأسابيع القليلة الماضية"، التي تحققت من خلال القمم والمحادثات الدولية المختلفة التي قامت بها روسيا وإيران وتركيا، هي التي "تنجح في تجنب الحرب في إدلب مع الالتزام الراسخ بمكافحة الإرهاب المتطرف"، مضيفاً أن "الدبلوماسية تعمل".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، الإثنين، قد استبعد شن علميات عسكرية أخرى على محافظة إدلب السورية، إذ أجاب بـ"نعم"، عندما تلقى سؤالا حول ما إذا كانت روسيا تعتزم عدم شن عملية عسكرية على إدلب، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الروسية (تاس).

وقد أعلن بوتين في وقت سابق، الإثنين، عن توصله لاتفاق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب بين مناطق المعارضة السورية المسلحة والنظام السوري، على أن تنزع منها جميع الأسلحة الثقيلة وتطرد منها جبهة النصرة.

بالمقابل، أكد أردوغان ما جاء على لسان الرئيس الروسي، وأشار إلى أن أنقرة وموسكو منعا حدوث "أزمة إنسانية" في إدلب، وأشار إلى أن المعارضة ستبقى في المناطق التي تسيطر عليها، وستضمن روسيا عدم شن عمليات عسكرية على المحافظة.

 

نشر