محمد بن سلمان في أول حديث علني عن خاشقجي: الحادث مؤلم جدا وبشع

الشرق الأوسط
نشر
محمد بن سلمان في أول حديث علني عن خاشقجي: الحادث مؤلم جدا وبشع

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في أول حديث علني له منذ إقرار بلاده بموت الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية بإسطنبول في تركيا، قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن "حادث خاشقجي مؤلم جدا وبشع للسعوديين وللعالم".

وجاءت تصريحات محمد بن سلمان، خلال حضوره مؤتمر قمة الاستثمار الذي تستضيفه العاصمة السعودية الرياض تحت عنوان "دافوس الصحراء"، الذي شهد انسحابات من شركات عديدة ومسؤولين وقادة أعمال على خلفية موت خاشقجي.

وانطلقت الجلسة بحضور الأمير محمد بن سلمان والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء البحريني، وسعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني المكلف.

واعتبر ولي العهد السعودي أن "البعض يحاول استغلال قضية خاشقجي لإحداث شرخ بين السعودية وتركيا"، مشددا على أنه "لن يحدث شرخ بين السعودية وتركيا بوجود (العاهل السعودي) الملك سلمان بن عبدالعزيز و(الرئيس التركي) رجب طيب أردوغان".

ولفت ولي العهد السعودي إلى أن "الحكومتين السعودية والتركية متعاونتان لمحاسبة أي مجرم"، مطمئنا الحاضرين بأن "حربنا على التطرف وإصلاحاتنا مستمرة ولن يستطيع أحد إيقافنا"، حسب قوله.

وشدد في ختام كلماته التي نٌقلت على الهواء مباشرة، بقوله إن "العدالة ستظهر"، لافتا إلى عمل بلاده مع تركيا لـ"استجلاء الحقيقة واستكمال التحقيقات".

وشهدت الجلسة التي حضرها الحريري، ممازحة بينه والأمير محمد بن سلمان، إذ قال الأخير إن الأول "سيقضي يومين في السعودية وأرجو ألا تظهر إشاعات بأنه مخطوف"، فرد الحريري بأنه موجود "بكامل إرادتي".

في الوقت نفسه، أشاد محمد بن سلمان بالشعب السعودي، مؤكدا أن "همة السعوديين مثل جبل طويق ولن تنكسر"، وشدد بعدها بقوله: "مستمرون في بناء بلادنا ولن يوقفنا أحد"، وتحدث عن قطر بالإشارة إليها رغم أنه "لدينا خلاف معها"، معتبرا أن لديها "اقتصاد قوي"، مشيدا في معرض كلمته بالإمارات والبحرين والكويت ومصر وغيرها من البلدان العربية، التي تتخذ خطواتها نحو "تنمية" أوطانها.

واعتبر أن الشرق الأوسط هو "أوروبا الجديدة"، ليضيف بعدها: "لا أريد أن أفارق الحياة قبل أن يكون في صدارة العالم"، حسب تعبيره.

ومن بين أبرز الكلمات التي جاءت في حديث الأمير محمد بن سلمان، إشارته إلى أنه "حان الوقت لإعادة هيكلة قطاعات الأمن الوطني في السعودية". كما تطرق إلى الشق الاقتصادي، متوقعا نمو اقتصاد بلاده هذا العام بـ"نسبة 2.2% إلى 2.5%"، بالإضافة إلى أن "أصول صندوق الاستثمارات العامة ستصل إلى 400 مليار دولار بنهاية 2019".

كما يرى أنه "لا نتوقع أن ننتصر في كل المعارك لكن همة السعوديين لا تنكسر"، وفيما يتعلق بقطر، أوضح في رسالة إيجابية نادرة بشأنها منذ قطع العلاقات معها في 2017، أنها "تمتلك اقتصادا قويا. ورغم خلافنا معها فإنها ستكون مختلفة بعد 5 سنوات"، حسب تعبيره.

ويرى الأمير محمد بن سلمان أن "دولة الإمارات قدمت نموذجا للمنطقة ورفعت سقف الإمكانيات"، مشددا في نفس الوقت على أن "المملكة ماضية قدما في الحرب على التطرف والإرهاب" و"سنواصل الإصلاحات والإنفاق على البنية التحتية".

نشر