استقالة وزيرة السياحة الأردنية إثر فاجعة سيول البحر الميت

الشرق الأوسط
نشر
استقالة وزيرة السياحة الأردنية إثر فاجعة سيول البحر الميت

هديل غبون
عمان، الأردن (CNN)-- أعلنت وزيرة السياحة و الآثار الأردنية، لينا عناب، التقدم باستقالتها، الخميس، إثر فاجعة سيول البحر الميت، التي ضربت البلاد الأسبوع الماضي.

تصريحات لـCNN من وزيرة السياحة الأردنية ومتحدث "التعليم" بشأن السيول

وفي حسابها على موقع "تويتر"، قالت عناب إنه "في ظل المناخ السياسي العام والحالة المؤلمة التي مر ويمر بها وطننا الحبيب وضعت اليوم استقالتي من منصبي في الحكومة الموقرة كوزير للسياحة والآثار بين يدي دولة رئيس الوزراء (عمر الرزاز)، لاتخاذ ما يراه دولته مناسباً".

واختتمت عناب تغريدتها، قائلة: "حفظ الله الأردن وشعبه العظيم تحت القيادة الهاشمية الكريمة".

كان رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، قد قال، الثلاثاء الماضي، إن حكومة بلاده "تتحمل المسؤولية، ولن تبحث عن كبش فداء في فاجعة البحر الميت"، حسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

سيول البحر الميت.. ملك الأردن "غاضب" وتشكيل لجنة وزارية للتحقيق

وتوعد الرزاز، في كلمته أمام مجلس النواب الأردني بـ"محاسبة المقصرين في حادثة البحر الميت"، مضيفا: "علينا أن نرتقي إلى مستوى الفاجعة".

وجاءت تصريحات الرزاز في أعقاب السيول الجارفة التي ضربت منطقة البحر الميت في الأردن، الخميس الماضي، وتسبب في سقوط ضحايا ومصابين أغلبهم من طلبة إحدى المدارس الخاصة،  بما في ذلك مقتل إحدى المعلمات ومتطوعين من سكان المنطقة حاولوا إنقاذ الطلبة.

وشكل رئيس الحكومة الأردنية لجنة خاصة للتحقيق في الحادثة التي صدمت الشارع الأردني.

وجاء تشكيل اللجنة الوزارية في أعقاب اجتماع عقده العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، لمجلس السياسات، الجمعة الماضي، عبر فيه عن غضبه من الحادثة، وقال، نقلا عن الحساب الرسمي للديوان الملكي ععلى موقع "تويتر"، "إنه يجب أن يكون هناك تقريرا يحدد بدقة ما جرى والعمل بشفافية لتحديد من يتحمل المسؤولية".

وقال العاهل الأردني إن ما حدث "أثر على قلوب كل الأردنيين وعلى قلوب الناس في الإقليم والعالم". وقبل تلك الجلسة كان قد قال إن "حزني وألمي شديد وكبير، ولا يوازيه إلا غضبي على كل من قصر في اتخاذ الإجراءات التي كان من الممكن أن تمنع وقوع هذه الحادثة الأليمة".

وتابع: "أعزي نفسي وأعزي الأردن بفقدان أفراد من أهلي وأسرتي الكبيرة، فمصاب كل أب وأم وأسرة هو مصابي. إنا لله وإنا إليه راجعون".

وجاءت توجيهات ملك الأردن حول تحديد "المسؤولية بدقة" بعد تصاعد حالة الغضب الشعبي حيال الحادثة وتوجيه أوساط نقابية وشعبية انتقادات للجهات الحكومية، بسبب ما وصف بـ"ضعف" الإنشاءات والبنية التحتية في المنطقة المنكوبة.

نشر