للمرة الثانية.. هجوم إرهابي جديد على حافلة أقباط جنوب مصر

الشرق الأوسط
نشر
للمرة الثانية.. هجوم إرهابي جديد على حافلة أقباط جنوب مصر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- نفذ مسلحون إرهابيون، الجمعة، هجوما جديدا استهدف أقباطا خلال اتجاههم للصلاة بإحدى الأديرة بصحراء محافظة المنيا، جنوب العاصمة القاهرة، ما تسبب في مقتل 7 وإصابة 14 آخرين.

وتعد هذه المرة الثانية التى يتم فيها على حافلة تقل عددا من الأقباط خلال رحلتهم للصلاة بنفس الدير خلال عام، فيما شدد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الجمعة، على أن بلاده "لن ينال من إرادتها" الهجوم الإرهابي.

وقال الأنبا مكاريوس أسقف عام المنيا، إن "7 أقباط قتلوا وأصيب 14 آخرين فى هجوم على حافلة صغيرة كانت متجهة إلى دير الأنبا صمويل الواقع على الطريق الصحراوى الغربى مقابل مغاغة"، وذلك وفقا للمعلومات الأولية المتوفرة لديه.

وأضاف أسقف المنيا فى تصريحات لـCNN بالعربية، أنه "تم نقل المصابين إلى مستشفى الشيخ فضل"، مشيرا إلى أن "الحادث يذكر بحادث آخر وقع منذ عام بنفس المكان، في إشارة منه إلى "حادث شهداء دير الأنبا صموئيل"، حسب قوله.

وأكد الأنبا بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة المصرية، أن "الحادث وقع بالقرب من نفس الحادث الذى وقع منذ عام فى الطريق المؤدى لدير الأنبا صموئيل"، مؤكدا سقوط عدد من "الشهداء والمصابين" في الهجوم.

وأضاف فى تصريحات لـCNN بالعربية أن "عدد الشهداء لا يقل عن 7 أشخاص، جميعهم من الأقباط".

بدوره، أصدر النائب العام المصري، المستشار نبيل أحمد صادق، قرارات عاجلة بشأن الحادث، وقرر فتح تحقيقات موسعة، كما أصدر توجيهاته بانتقال فريق من أعضاء نيابة شمال المنيا الكلية، وكذلك فريق من أعضاء نيابة أمن الدولة العليا إلى موقع الحادث؛ لإجراء المعاينة اللازمة للوقوف على أسباب وكيفية وقوع الحادث.

كما أمر بالانتقال إلى المستشفيات التي يتواجد فيها المصابون؛ لسؤالهم والاستماع إلى شهاداتهم عن كيفية وظروف وملابسات وقوع الحادث.

وطبقا لبيان الكنيسة المصرية الذي وردت منه نسخة إلى CNN بالعربية، فقد جاء فيه أنه "تشير المعلومات الأولية لنتائج حادث دير القديس الأنبا صموئيل المعترف إلى وقوع ٧ شهداء وعدد من المصابين".

وذكر البيان أنه "كان أتوبيس تستقله إحدى العائلات من قرية الكوامل بحري، سوهاج قد تعرض لاعتداء بإطلاق نيران عليه بالقرب من منطقة دير الأنبا صموئيل، ما أسفر عن وقوع إصابات بين ركابه".

كما جاء في البيان أنه "تعرض ميكروباص تابع لإحدى قرى المنيا لاعتداء مماثل بنفس المنطقة ما أسفر عن وقوع عدة إصابات أخرى بالإضافة إلى سقوط ٧ شهداء. وقد تبين أسماء بعض المصابين وهم : مريم رزق نسيم، وأحلام حليم، ومارينا سلامة، وإبراهيم يوسف، وإبراهيم فرج".

ونقلت قناة "النيل للأخبار" الرسمية أنه أسفر عن الهجوم "استشهاد 7 وإصابة 7 آخرين"، منوهة بضرورة التعامل مع "البيانات الرسمية". وأضافت نقلا عن مصدر أمني، لم تذكر اسمه، أنه " يتم حاليا ملاحقة منفذي هجوم حافلة الأقباط".

وقال السيسي، في حسابه على "تويتر": "أنعى ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك، وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

وأضاف السيسي: "أؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة، وهذا الحادث لن ينال من إرادة امتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء".

 

تضامن مع مصر ضد الإرهاب

 

أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بأشد العبارات "الاعتداء الارهابي الآثم الذي استهدف اليوم حافلة مدنية بمحافظة المنيا المصرية"، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

بدوره، قدم العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، وجاب العزاء إلى السيسي في ضحايا الهجوم الإرهابي، وأعرب عن إدانته لـ"هذا العمل الجبان"، مؤكدا وقوف بلاده إلى جانب مصر في جهودها في محاربة الإرهاب، حسبما نقل الديوان الملكي الأردني.

كما أدان  الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، بأشد العبارات "العملية الإرهابية"، متوجها بالعزاء إلى مصر رئيساً وحكومةً وشعباً، ولأهالي الضحايا، "سائلاً الله أن يلهمهم الصبر والسلوان، ومتمنياً سرعة الشفاء للمصابين".

ونقلت صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية" على "فيسبو"، التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، تعازي بلادها إلى مصر، وقالت: "إننا نعرب عن تعاطفنا مع مصر وشعبها حيال الهجوم الإرهابي البشع الذي حصد أرواح مصريين أبرياء".

وشددت إسرائيل على أن "جميع دول العالم ملزمة بالعمل سوية؛ لقطع دابر الإرهاب المقيت واجتثاث الكراهية".

نشر