الكشف عن أحدث تفاصيل "قضية الغواصات" في إسرائيل

الشرق الأوسط
نشر
الكشف عن أحدث تفاصيل "قضية الغواصات" في إسرائيل
02:20
نتنياهو هدف لـ5 تحقيقات فساد.. إليك كل ما يجب أن تعرفه

القدس (CNN)-- قال محققو الشرطة الإسرائيلية إن لديهم أدلة كافية لإثبات أن المحامي السابق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ديفيد شيمرون، ارتكب "رشوة وغسيل أموال" فيما يتعلق بأحد أكبر التحقيقات الخاصة بالدائرة الداخلية لرئيس حكومة البلاد. 

وأكملت الشرطة الإسرائيلية، الخميس، تحقيقاتها في "القضية 3000"، المعروفة محليًا باسم "Submarines Affair"، التي تتعامل مع مزاعم بالفساد في عملية شراء غواصات إسرائيلية تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات من شركة Thyssenkrupp الألمانية. اشترت إسرائيل خمس غواصات من الشركة، جميعها تعمل حاليًا مع البحرية الإسرائيلية.

وكان مركز التحقيق هو رجل الأعمال ميكي غانور الذي أصبح شاهدا في التحقيقات العام الماضي. وعمل غانور كممثل لشركة تيسنكروب في إسرائيل بين عامي 2009 و 2017. وخلال هذه الفترة، اشترت إسرائيل غواصة من الشركة تبلغ قيمتها مئات الملايين من اليورو.

يقول المحققون إن المسؤولين الحكوميين السابقين والحاليين وكبار التنفيذيين في الشركات "حصلوا على فوائد من [جانور] في النقد والشيكات والعقود غير القانونية"، وكلاهما كجزء من عملية شراء الغواصات، وكجزء من صفقات تجارية أخرى تشمل غانور.

وكتبت الشرطة في بيانها "من الواضح أن هناك تضارب مصالح واضح وشديد بين مواقفهم والمصلحة العامة".

في يوليو/ تموز 2017، وافق غانور على التعاون مع المحققين مقابل 12 شهرًا في السجن وغرامة قدرها 10 ملايين شيكل (حوالي 2.7 مليون دولار). 

وقالت الشرطة إن ديفيد شيمرون كان يتصرف بالنيابة عن غانور. وقالت أيضا إن شيمرون عمل مع غانور للترويج للاتفاق بين إسرائيل وتيسن كروب، مستخدما قربه من رئيس الوزراء والمسؤولين الحكوميين في الدعوة للتوصل لاتفاق.

وتلقى شيمرون مدفوعات محددة بأنها "مكافأة للنجاح" بلغ مجموعها حوالي 270 ألف شيكل (حوالي 73 ألف دولار)، حسب قول الشرطة، مقابل التأثير على المسؤولين الحكوميين.

ونفى شيمرون ارتكاب أي مخالفات. وقال شيمرون في حديثه مع شبكة أخبار إسرائيل: "لم يكن لدي وقت لقراءة التوصيات، لكنني سمعت عن الملخص. بما أنني لم ارتكب أي جريمة - وبالتأكيد ليس الجناية المتعلقة بالشرطة - فإن تقديري واعتقادي هو هذا، في النهاية، ستقرر النيابة العامة إغلاق هذا الشيء، وسوف تختفي"

ووفقاً للمحققين، هناك أيضاً أدلة كافية لإدانة ثلاثة من قادة البحرية السابقين، بالإضافة إلى رئيس الأركان السابق لنتنياهو، بتهم تشمل الاحتيال والرشوة وانتهاك الثقة.

وقالت الشرطة إن التحقيق الذي بدأ رسميا في فبراير/ شباط عام 2017 شمل استجواب عدد من المشتبه بهم وفحص مئات الرسائل من عشرات الشهود. قامت الشرطة بجمع وتحليل وثائق من الوزارات الحكومية وضبطت أصول بقيمة ملايين الدولارات من المشتبه بهم.

واستجوب نتنياهو أيضا كجزء من التحقيق، لكن الشرطة قالت إنه ليس مشتبها به في القضية.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت الشرطة أن لديها أدلة كافية ناشئة عن تحقيقين منفصلين كليهما لتوجيه الاتهام إلى الزعيم الإسرائيلي بتهمتي الاحتيال والرشوة وانتهاك الثقة. بالإضافة إلى ذلك، قال المحققون إن هناك أدلة كافية لإدانته بالرشوة في قضية ثالثة.

ونفى نتنياهو ارتكاب أي مخالفات وقال في كثير من الأحيان: "لن يكون هناك شيء لعدم وجود شيء".

وأصدر حزب الليكود بزعامة نتنياهو بيانا جريئة بعد توصيات الشرطة، سلط الضوء على حقيقة أن الشرطة انتهت من تحقيقاتها في القضية 3000، دون أن تتهم رئيس الوزراء بأي خطأ. وقال البيان: "محاولات اليسار لجعل علاقة" الغواصات "مع رئيس الوزراء نتنياهو تحطمت في وجه الواقع". وبتبني لهجة ساخرة، سخر البيان من زعيمي المعارضة يائير لابيد وآفي غاباي قائلين: "إننا نشارك في أحزان لبيد وجاباي، التي اختفت مرة أخرى آمالها اليائسة في استبدال رئيس الوزراء نتنياهو باتهامات زائفة".

ومع إغلاق تحقيق الشرطة، يعود الأمر الآن إلى المدعي العام ليقرر ما إذا كان يجب مقاضاته.

نشر