رومني وغراهام وبول يردون على ترامب وبيانه حول خاشقجي

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رومني وغراهام وبول يردون على ترامب وبيانه حول خاشقجي؟

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول قضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، عددا من الردود بين أبرز أعضاء الكونغرس الأمريكي، وفيما يلي نستعرض لكم أبرزها:

السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، قال في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "أحد الأمور التي تعلمتها من سنوات أوباما هو عندما تصرف نظرك عن مشكلة ما في منطقة الشرق الأوسط فنادرا ما يكون الأمر مجديا.. الرئيس أوباما اختار صرف النظر في الوقت الذي ازدادت فيه الأعمال العدائية لإيران.. وهذا أدى للمزيد من التصرفات السيئة وخلق المزيد من المشاكل.. الأمر مشابه، ليس من مصلحة الأمن القومي الأمريكي صرف النظر عندما يتعلق الأمر بالقتل الوحشي للسيد جمال خاشقجي".

00:50
لماذا رفض ترامب سماع "تسجيل خاشقجي"؟

أما السيناتور راند بول، فقال في تغريدات: "الرئيس أشار إلى أن السعودية أقل الشريّن مقارنة بإيران وعليه لن تعاقب أمريكا المملكة على مقتل وتقطيع الصحفي في قنصليتهم.. علينا على الأقل عدم تزويد السعودية بأسلحة متطورة لقصف مدنيين.."

من جهته قال السيناتور والمرشح الرئاسي الأسبق، ميت رومني في تغريدات: "أمريكا لا يمكنها السماح أو التقليل من جريمة قتل جمال خاشقجي، المقيم في أمريكا.. تُعرّف بلادنا بدفاعها عن القيم الإنسانية وعبر المبدأ فوق ما هو مناسب.."

وكان ترامب قال في بيان له عن قضية خاشقجي: "الجريمة ضد جمال خاشقجي كانت رهيبة، وهي جريمة لا تتغاضى بلادنا عنها. في الواقع، لقد اتخذنا إجراءات قوية ضد أولئك الذين سبق أن عُرف أنهم شاركوا في القتل. بعد بحث مستقل كبير، نعرف الآن الكثير من التفاصيل عن هذه الجريمة الرهيبة. لقد فرضنا بالفعل عقوبات على 17 سعوديًا معروفًا بتورطهم في قتل السيد خاشقجي، والتخلص من جثته.. يقول ممثلو المملكة العربية السعودية أن جمال خاشقجي كان "عدوا للدولة" وعضواً في جماعة الإخوان المسلمين، لكن قراري لا يستند بأي حال على هذا، إنها جريمة غير مقبولة وفظيعة. وينفي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بشدة أي علم بالتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل السيد خاشقجي. تواصل وكالاتنا الاستخباراتية تقييم جميع المعلومات، لكن من المحتمل جدا أن يكون ولي العهد على علم بهذا الحدث المأساوي، ربما كان وربما لم يكن!"

 

نشر