خطيب الجمعة بمكة يحذر من "المتربصين": الاجتماع على القيادة لزام

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
خطيب الجمعة بمكة يحذر من "المتربصين": الاجتماع على القيادة لزام

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—حذر صالح بن حميد، إمام وخطيب الحرم المكي، في خطبة الجمعة، ممن وصفهم بـ"المتربصين" بالمملكة العربية السعودية، مؤكدا على أن الاجتماع على القيادة في هذه الأوقات "لزام محتم ضد الشائعات".

جاء ذلك وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، حيث قال بن حميد: "حين يتداعى المرجفون، ويتطاول المتربصون، فإن الذب عن الدين، ولزوم الجماعة، والاجتماع على القيادة، يكون لزاما متحتما من أجل صد الشائعات، وإبقاء اللحمة، والحفاظ على الوحدة.. المتأمل يرى من حوله سفنا تُخرق، وأخرى تغرق، فالحذر الحذر من مفسد، أو حاقد، أو طامع، أو حاسد، أو جاهل ليتعدى على السفينة فيخرقها ثم يغرقها، وقد يكون ذلك من خلال حديث مكذوب، أو استدلال محرف، أو تعليق مريب، أو تفسير متعسف.."

وأضاف: "معاشر المسلمين إن شئتم نموذجا لهذه السفينة المستهدفة فتأملوا ما يحاول فيه بعض المتربصين ، وذوي الأغراض ، والأهواء ، والمتطرفين من النيل من حصن الدين ، وقبلة المسلمين - بلاد الحرمين الشريفين - مأرز الإيمان ، ورافعة لواء الشرع ، وتحكيم الكتاب والسنة ، غايتها في رايتها : " لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم " ، توحيد الله شعارها ، والحكم بما أنزل الله دستورها ، والبيعة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم نهجها ، والدين والحكم فيها أخوان ، مما ينتظم سياسة الدين والدنيا.. العقيدة، والوحدة الوطنية، ولزوم الجماعة، والحفاظ على البيعة، وحماية المقدسات هي الأعلى والأغلى في أهداف الدولة وخططها وبرامجها".

واردف: "التعاطي مع الأحداث وأخذ العبر يكون بصدق التعلق بالله ، ثم بالعقل الحصيف ، والهدوء الحذر"، مبينا أنه في بعض اللحظات والمحطات "قد يحتاج المرء إلى التأكيد على الثوابت، والتركيز على الأسس أمام سيل الإعلام الجارف بأدواته ومواقعه، وما يحفل به من تلبيس في الطرح ، وانحراف في التحليل ، وتعسف في التفسير ، وعبث بالكلمات والمصطلحات ، ناهيكم بالتضليل ، والتزييف ، وخلط الأوراق ، كل ذلك لإيجاد مزيد من التوتر والبلبلة عن طريق معرفات مجاهيل في مصالح ضيقة ، أو نائحة مستأجرة".

نشر