وزير الخارجية التركي: شراء صواريخ "باتريوت" الأمريكية لا يتعارض مع حصولنا على "إس 400"

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
وزير الخارجية التركي: شراء صواريخ "باتريوت" الأمريكية لا يتعارض مع حصولنا على "إس 400"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن حصول تركيا على منظومة صواريخ "باتريوت" الأمريكية لا يتعارض مع صفقة صواريخ "إس 400" التي تعتزم أنقرة إبرامها مع روسيا، وأشار إلى أن تركيا أبلغت واشنطن أن الصفقة مع روسيا غير قابلة للنقاش، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول التركية، الثلاثاء.

وقال أوغلو وفقا للوكالة إن بإمكان بلاده أن تحصل على صواريخ "باتريوت" دون إلغاء صفقة الـ"إس 400" مع روسيا، ولفت إلى أن أنقرة أبلغت واشنطن بأن النقاش في هذا الشأن "غير مجد"، لأن الصفقة قد تمت بالفعل.

وأضاف وزير الخارجية التركي قائلا: "قبل نحو عام ونصف العام، قلنا للكونغرس الأمريكي إن تركيا ترفض شرط إلغاء صفقة شراء منظومة (إس 400) مقابل الباتريوت، فتركيا لديها حاجة ماسة إلى مثل هذه المنظومة الجوية"، وفقا للأناضول.

وفي سياق منفصل، أكد أوغلو أن تركيا لا يهمها من يبسط سيطرته على بعض المناطق التي تتمركز بها الفصائل المسلحة الكردية، وأشار إلى أن أنقرة عازمة على مكافحة "الإرهاب" أيا كان من يسيطر على تلك المناطق.

وتأتي هذه التصريحات لوزير الخارجية التركي وسط أنباء عن إمكانية حدوث تفاهم بين حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا إرهابيا، والنظام السوري ليسيطر الأخير على المناطق التي تخضع لسيطرة الأكراد حاليا.

وعن انسحاب أمريكا من سوريا، قال أوغلو إنه سيجري زيارة إلى روسيا لتقييم الأوضاع في سوريا بعد الانسحاب الأمريكي، معبرا عن ترحيب تركيا بالعمل مع جميع الأطراف لمحاربة تنظيم داعش، باستثناء النظام السوري والجماعات التي وصفها بالإرهابية.

أما عن الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى تركيا، فأكد وزير الخارجية التركي أن ترامب عازم على إجراء هذه الزيارة رغم أن موعدها لا يزال غير محدد حتى الآن.

يذكر أن العلاقات الأمريكية التركية تمر بفترة انتعاش مؤخرا، بعد أن شهدت توترات وصلت إلى حد فرض واشنطن عقوبات اقتصادية على أنقرة.

نشر