بعد قرار انسحاب أمريكا من سوريا.. روسيا والنظام يعززان قواتهما قرب منبج

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
بعد قرار انسحاب أمريكا من سوريا.. روسيا والنظام يعززان قواتهما قرب منبج

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – عززت روسيا والنظام السوري قواتهما غرب مدينة منبج الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة الكردية، بعد أقل من أسبوع من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا.

وقال شارلان درويش، المتحدث باسم مجلس منبج العسكري، ميليشيا تابعة لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أمريكا، لـCNN إن الانتشار العسكري لقوات النظام في بلدة العريمة الواقعة غرب منبج، ليس جديدا، ولكن النظام "يعزز قواته الموجودة هناك".

وذكر درويش أن القوات السورية دخلت إلى المنطقة قبل عامين بدعم روسي، وشار إلى أن روسيا كانت قد سحبت قواتها من المنطقة قبل فترة ولكنها أعادت نشرها اليوم في العريمة.

من جانبها، نشرت وسائل إعلام تركية تقارير أشارت فيها إلى أن قوات النظام دخلت إلى العريمة بعد أن سحب قادة الفصائل الكردية قواتهم من المنطقة بموجب اتفاقية.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيلتقي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في المستقبل القريب، لكن موسكو نفت ذلك.

وكان المتحدث باسم الكريملين ديميتري بيسكوف قد قال، وفقا لتصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية (تاس)، بهذا الصدد: "لا، لم يتم ترتيب مثل هذه الاتفاقيات، لا أمتلك معلومات بشأن ذلك الآن".

وتعد منبج من أكثر المناطق الهامة في الشمال السوري، فهي تبعد 40 كيلومترا شمالي حلب و25 كيلومترا جنوبي جرابلس، الواقعة على الحدود السورية التركية.

نشر