ماكرون: اعتقال المدونين سيضر بسمعة مصر.. والسيسي: حرية التعبير متاحة

الشرق الأوسط
نشر
ماكرون: اعتقال المدونين سيضر بسمعة مصر.. والسيسي: حرية التعبير متاحة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – اعتبر ماكرون أن من غير الممكن فصل الأمن والاستقرار في مصر عن الحقوق المدنية، وأشار إلى أن اعتقال ناشطي حقوق الإنسان والمدونين يضر بسمعة الدولة المصرية، في الوقت الذي قال فيه نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي إن حرية التعبير والتقاضي متاحة للشعب المصري، وذلك خلال مؤتمر صحفي جمع الرئيسين على هامش زيارة ماكرون لمصر، والتي بدأت الإثنين.

وقال ماكرون إن تحقيق الأمن والاستقرار في مصر أمر بالغ الأهمية، لكنه شدد على أن ذلك لا يجب أن يأتي منفصلا عن احترام حقوق الإنسان ومراعاتها.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن اعتقال المدونين وناشطي حقوق الإنسان يضر بصورة مصر، مؤكدا أن استخدام العنف ضد من يعبّرون عن رأيهم أمر غير مقبول.

بالمقابل، أكد السيسي أن هامش الحريات موجود في مصر، ولفت إلى أن حرية التعبير والتقاضي متاحة للشعب المصري، وشدد على أن الشرطة لم تستخدم العنف ضد المواطنين وإن كانوا إرهابيين أو متطرفين عزل.  

وعن موقفه من معارضيه، قال الرئيس المصري إنه موجود في منصبه بإرادة مصرية، وذكر أنه لا يقبل بأن يبقى رئيسا لمصر حين ترفض الغالبية العظمى وجوده.

وأكد السيسي أن التظاهر حق دستوري وقانوني للمواطن المصري، ولكن يجب على المتظاهرين أن يحترموا قواعد التظاهر.

وبشأن الأسلحة الفرنسية التي تتلقاها مصر، قال ماكرون إن الشرطة المصرية لم تستخدم الأسلحة الفرنسية خارج إطار العمليات العسكرية سوى مرة واحدة وقد طالبت باريس حينها بتوضيح للأمر.

بدوره أكد الرئيس المصري أن مصر تستخدم الأسلحة الفرنسية لحماية حدودها، والحدود مع ليبيا على وجه الخصوص، وفي العمليات العسكرية فقط.

وردا على سؤال عن طريقة تعامل القوات الفرنسية مع متظاهري "السترات الصفراء" ضمن إطار حقوق الإنسان، أكد ماكرون أن الشرطة الفرنسية لم تعتقل متظاهرين بسبب تعبير عن رأي أو فكرة، بل لأنهم كانوا يقومون بتخريب الممتلكات، وأشار إلى أن محاكمته ستتم ضمن قوانين القضاء الفرنسي.

يذكر أيضا أن الرئيس الفرنسي كان قد أثار الكثير من الجدل بعد أن قال في تصريحات نسبتها وسائل إعلام له على هامش زيارته لمصر إن وضع حقوق الإنسان في عهد السيسي أكثر سوءا مما كانت عليه في عهد الرئيس السابق، حسني مبارك.

 

نشر