نازحات من آخر معاقل داعش بسوريا يكشفن لـCNN أهوال الحرب

الشرق الأوسط
نشر
نازحات من آخر معاقل داعش بسوريا يكشفن لـCNN أهوال الحرب
02:49
نازحات من آخر معاقل داعش بسوريا يكشفن لـCNN أهوال الحرب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – يبدو أن المرحلة الأخيرة من معركة القضاء على الوجود الجغرافي لتنظيم داعش باتت قريبة، وتتواجد CNN على الخطوط الأمامية للقتال.
وعلى أبواب قرية الباغوز الفوقاني، التابعة لمحافظة دير الزور، يقف أحد كبار مراسلينا، بن ويدمان، ليقدم تغطية حصرية لما يحدث على جبهة القتال في عملية القضاء على داعش في سوريا.

وشاهد فريقنا هنالك عددا من السكان الفارين من جحيم القتال من بينهم نساء وأطفال يعانون من أوضاع مأساوية.

وخلال الحديث مع النازحين تعلو أصوات المدافع الثقيلة ويطغى صوت مقاتلات التحالف التي تحوم في السماء.

وشهد فريق CNN، غارات جوية مكثفة لمقاتلات التحالف بالإضافة إلى قصف بري على آخر معاقل التنظيم في سوريا.

وتقوم مجندات كرديات بفحص النساء اللواتي هربن من المنطقة واحدة تلو الأخرى، في حين يتم تفتيش الحقائب بحثاً عن الأسلحة ومصادرة أي أدوات حادة.

وقبل إطلاق الهجوم على آخر مناطق داعش، قال مسؤولون من قوات سوريا الديمقراطية إن حوالي 1500 مدني كانوا بداخل الباغوز.

هذا ولا توجد صورة واضحة عن عدد القتلى والجرحى من المدنيين، في حين يستحيل التحقق من الأرقام التي تحدث عنها الفارين من داعش.

وكانت عوده مهدي صالح وعائلتها يقيمون في مخيم للنازحين داخل المدينة، وتقول إنها غادرت بينما “كان الرصاص يحلق فوق رؤوسهم” وتضيف “ضربت الصواريخ بالأمس المخيم، لقد قتلت مدنيين وبمجرد رؤية الطائرات للحركة، فإنها تقصف دون معرفة ما إذا كانوا يصيبون داعش أو المدنيين“.

بينما ينتظر هؤلاء نقلهم بشاحنات إلى مخيم للنازحين في الشمال، يخيم عليهم حالة من الجوع والعطش والبؤس.

وبمجرد وصول المعونات، هرع النازحون لاستلامها لكنها اختفت في غضون ثوان قليلة، مشهد قد يكون من الصعب وصفه، ومع تدافع الأطفال وسط الغبار للحصول على البقايا تزداد الصورة قتامة.
 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر