بعد تحطم "الطائرة الإثيوبية".. الإمارات لن تتردد بمنع أسطول بيونغ 737 ماكس من الطيران

الشرق الأوسط
نشر
بعد تحطم "الطائرة الإثيوبية".. الإمارات لن تتردد بمنع أسطول بيونغ 737 ماكس من الطيران

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أكدت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي أنها "لن تتردد" يمنع استخدام طائرات Boeing 737 MAX المسجلة لديها، إذا تطلب الأمر، من أجل ضمان تحقيق أعلى معايير السلامة الجوية، وذلك على خلفية حادث الطائرة الإثيوبية.

وقالت الهيئة الثلاثاء، إن الإمارات "لن تتردد بمنع أسطول Boeing 737 MAX، الإماراتي المسجل من الطيران إذا لزم الأمر، من أجل ضمان تحقيق أعلى معايير أمان الطيران".

من جانبها، عبرت شركة "فلاي دبي"، وهي الشركة الإماراتية الوحيدة التي تستخدم هذا الطراز من الطائرات، عن ثقتها بأسطولها الذي يضم 11 طائرة من طراز Boeing Max 8 وطائرتي Boeing Max 9 في الخدمة.

وقالت الهيئة الإماراتية إنها تواصلت مع الحكومات وشركات الطيران التي أخرجت هذا الطراز من الخدمة، ومنها الصين وإثيوبيا، للحصول على معلومات إضافية حول أسباب وقف استخدام هذا النوع من الطائرات.

وأكدت الهيئة الإماراتية أنها تعمل مع الإدارة الفيدرالية الأمريكية للطيران وشركة بوينغ للاستفسار عن أسباب تحطم الطائرة الإثيوبية، واتخاذ "إجراءات الأمان اللامة".

بالمقابل، عززت بوينغ ثقتها بإجراءات الأمان التي تتمتع بها طائراتها ذات طراز 737 MAX، وأكدت أنها تتفهم قرار بعض الزبائن بمنع هذا الطراز من الطيران، لكنها شددت على أن "الأمان" الجوي يبقى على رأس أولوياتها.

وقالت بوينغ في بيانها إن الإدارة الفيدرالية الأمريكية لن تتخذ إجراءات جديدة في الوقت الحالي، مشيرة إلى أنها وبناء على المعلومات التي لديها، لن تصدر أي توجيهات إضافية لمشغلي هذا الطراز.

بدورها، اتخذت فرنسا موقفا أكثر حدة من غيرها، إذ منعت طائرات Boeing 737 MAX، من دخول مجالها الجوي، وذلك لأنها لا تملك طائرات من هذا الطراز في أسطولها، كما قررت إيرلندا وقف استخدام هذا الطراز "مؤقتا".

وكان قد أثار حادث تحطم الطائرة الإثيوبية التي كانت متجهة من أديس أبابا إلى نيروبي، الأحد، سخطا كبيرا حول العالم، وقد حملت عدة شركات ودول، على رأسها إثيوبيا، شركة بيونغ الأمريكية جزءا من مسؤولية الحادث بسبب عدم وجود معايير أمان جوي كافية على متن هذا الطراز من طائراتها.

وكان قد أودى هذا الحادث بحياة 157 شخصا كانوا على متن الطائرة، 149 راكبا و8 من أفراد الطاقم، منهم مصريون وسعودي.

نشر