بالأسماء.. هذه "واجهات" تمويل الحرس الثوري لإيران بالإمارات وتركيا بعد ضمها للعقوبات الأمريكية

الشرق الأوسط
نشر
بالأسماء.. هذه "واجهات" تمويل الحرس الثوري لإيران بالإمارات وتركيا بعد ضمها للعقوبات الأمريكية

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على مجموعة من الأفراد الشركات، تقول إنهم شكلوا شبكة دولية للمساعدة في جمع ملايين الدولارات لتمويل عمليات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، وتستخدم كل من الإمارات وتركيا كواجهات لتسهيل هذه العمليات، وفيما يلي نستعرض لم هذه الشركات بالتفاصيل، وفقا لبيان الوزارة الذي وصل موقع CNN بالعربية نسخة منه:

بنك الأنصار وآية الله إبراهيمي

تمّ تصنيف بنك الأنصار الذي يسيطر عليه الحرس الثوري الإيراني سابقًا وفقًا لـ 13382 في عام 2010. واليوم، أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بنك الأنصار عملاً بالأمر التنفيذي 13224 بسبب مساعدته أو رعايته أو تقديمه الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو غيرها إلى فيلق القدس أو لدعمه، وأيضا بسبب ملكيته من قبل الحرس الثوري الإيراني أو خضوعه لسيطرته. لقد اشترى بنك أنصار بفروعه الـ 1081 في جميع أنحاء إيران مئات الملايين من الدولارات في السنوات الثلاث الأخيرة نيابة عن الحرس الثوري الإيراني.

آية الله إبراهيمي، الذي تمّ تجنيده في الحرس الثوري الإيراني في سن الرابعة عشرة، أصبح المدير الإداري لبنك الأنصار منذ عام 2005. وبهذه الصفة، عمل إبراهيمي مباشرة مع مسؤولي فيلق القدس التابع الحرس الثوري الإسلامي لتسهيل أنشطتهم المالية، بما في ذلك تحويل اليورو أو درهم الإمارات للمجموعة الإرهابية. وقد تمّ تصنيف آية الله إبراهيمي عملاً بالأمر التنفيذي 13224 لعمله لصالح بنك الأنصار أو نيابة عنه.

تتخذ وزارة الخزانة أيضًا إجراءات ضد عدد من الشركات الإيرانية المملوكة أو الخاضعة لسيطرة بنك الأنصار. على وجه التحديد، تم تصنيف شركة أطلس الإيرانية، وشركة أنصار بنك الوساطة، وأنصار لتكنولوجيا المعلومات وفقًا لشركة E.O. 13224 لامتلاكها أو السيطرة عليها من قبل أنصار البنك.

أنصار للصرافة

تعتبر شركة أنصار للصرافة التي تتخذ من إيران مقرّاً لها مركزًا رئيسيًا في شبكة المشتريات بالعملات الأجنبية هذه التي قدّمت كميات كبيرة من خدمات صرف العملات الأجنبية للكيانات الإيرانية الخاضعة للعقوبات، بما في ذلك بنك أنصار ووزارة الدفاع والحرس الثوري الإيراني. وشركة أنصار للصرافة مملوكة بالكامل أو مسيطر عليها من قبل بنك الأنصار.

منذ عام 2016، قدّمت أنصار للصرافة خدمات صرف العملات لبنك الأنصار بقيمة إجمالية تتجاوز مليار دولار. وخلال السنوات القليلة الماضية، قدّمت أنصار للصرافة مباشرة إلى وزارة الدفاع ما يقرب من 100 مليون دولار بالدولار واليورو، بالإضافة إلى ما يعادل حوالي 130 مليون دولار من السلع والخدمات الموجهة في نهاية المطاف لصالح الحرس الثوري الإيراني.

علي رضا عطا باقي

علي رضا عطا باقي هو المدير التنفيذي لمؤسسة أنصار للصرافة، ويمتلك شركة زاغروس بارديس كيش (Zagros Pardis Kish) شراكة مع رضا حيدري، وهو فرد كان تمّ تصنيفه من قبل وزارة الخزانة في عام 2017 لقيامه بالعمل نيابة عن فيلق القدس وتقديمه الدعم له. وفي وقت مبكر من عام 2019، قام عطا باقي مع فيلق القدس بمعاملات مالية ونسّقها لصالح فيلق القدس.

في عام 2018، دفعت شركة أطلس للصرافة ومقرها إيران، والتي تتمّ معاقبتا اليوم، بناءً على طلب من عطا باقي، مئات الآلاف من اليورو والدرهم إلى شركات في أوروبا والإمارات العربية المتحدة. وفي عامي 2018 و2019، عمل عطا باقي عن كثب مع الميسّرين الماليين الإيرانيين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة رضا ساكان ومحمد وكيلي، وقد تمّ تصنيفهما كليهما اليوم. ويعمل وكيلي لصالح شركة Best Leader General Trading LLC وشركة Golden Commodities General Trading LLC في الإمارات العربية المتحدة. ومنذ عام 2015 على الأقل، استخدم عطا باقي بالتنسيق مع الميسّر المالي الإيراني أسد الله سيفي وكيلي وشركتيه اللتين تتّخذان من الإمارات العربية المتحدة مقرّاً لهما، كمشترين للعملات الأجنبية وتيسير التمويل من أجل شراء ونقل ملايين الدولارات، بما في ذلك نقدًا.

زاغروس برديس كيش

المدير الإداري لشركة أنصار للصرافة عطا باقي وشريكه رضا حيدري مسجلان كمالكين مشاركين لشركة زاغروس بارديس كيش، وهي شركة مملوكة بالكامل لبنك الأنصار. وتسجّل شركة أنصار للصرافة شركة زاغروس بارديس كيش، كأحد عملائها الرئيسيين بالعملات الأجنبية.

وبصفتها مديرة في شركة زاغروس بارديس كيش، نسّقت إيمان صيدغات شراء المئات من السيارات لصالح وزارة الدفاع الإيرانية عبر الإمارات العربية المتحدة بملايين الدولارات. وشاركت إيمان صياغات سابقًا في العمل مع الحرس الثوري الإيراني. وقد تمّ تصنيفها وفقًا للأمر التنفيذي 13224 لعملها لصالح أو لنيابة عن زاغروس بارديس كيش Zagros Pardis Kish، ولمساعدتها أو رعايتها أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو للخدمات المالية أو غيرها إلى وزارة الدفاع الإيرانية.

سكن للتجارة العامة ورضا سكن

من بين الشركات التي تتّخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرّاً لها، قدّمت شركة ساكان للتجارة العامة ومقرها الإمارات العربية المتحدة أكبر دعم لصرف العملات الأجنبية لشركة أنصار للصرافة، وهي مملوكة من قبل المواطن الإيراني رضا ساكان المقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة وشركته التي مقرها إيران وساكان للصرافة والمعروفة أيضًا باسم Joint Partnership of Reza Sakan Dastgiri and Associates. شاركت شركة ساكان للتجارة العامة في تمويل شراء إطارات الطائرات العسكرية من قبل شركة Pars Aviation Service الإيرانية للقوات الجوية السورية.

ويتمّ تصنيف شركة ساكان للتجارة العامة (Sakan General Trading) وفقًا للأمر التنفيذي 13224 لمساعدتها أو رعايتها أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو غيرها من الخدمات إلى شركة أنصار للصرافة. ويتمّ تصنيف رضا ساكن بموجب الأمر التنفيذي 3224 لارتباطه بشركة ساكان للتجارة العامة، كونه يمتلك أو يتحكم بها. ويتمّ أيضًا تخصيص ساكان للصرافة وفقًا للأمر التنفيذي13224 لامتلاكها أو السيطرة عليها من قبل رضا ساكان.

هيتال للصرافة وسيد محمد رضا علي

قدمت شركة هيتال للصرافة (Hital Exchange)، المعروفة أيضًا باسم شركة سيد محمد رضا العلي لتبديل العملات كميات كبيرة من اليورو والدولار إلى شركة أنصار للصرافة. وهي مملوكة للمواطن الإيراني سيد محمد رضا علي الذي عمل مباشرة مع المدير الإداري لشركة أنصار للصرافة علي رضا عطا باقي لتحويل العملات الأجنبية.

وقام محمد رضا العلي، في الفترة ما بين تشرين الأول/أكتوبر 2016 وآذار/مارس 2018، باستخدام شركة هيتال للصرافة، بتزويد شركة أنصار للصرافة بما يعادل حوالي 180 مليون دولار من العملات الورقية باليورو والدولار الأمريكي.

شركة أطلس للصرافة ومحمد وكيلي

كما استخدمت أنصار للصرافة شركة أطلس للصرافة ومقرّها في إيران لشراء العملات الأجنبية. وخلال النصف الأخير من عام 2018، وجّهت شركة أنصار للصرافة شركة أطلس للصرافة لتحويل مئات الآلاف من اليورو والدرهم إلى شركة إيرانية في الإمارات وأربع شركات في أوروبا. واعتبارًا من مطلع عام 2019، طلبت شركة أطلس للصرافة العمل مع البنوك الإيرانية الخاضعة للعقوبات. وقد تمّ تصنيف شركة أطلس للصرافة وفقًا للأمر التنفيذي 13224 لمساعدتها أو رعايتها أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو غيرها من الخدمات إلى شركة أنصار للصرافة.

أسد الله سيفي

استخدم أسد الله سيفي شركة Golden Commodities General Trading التي تتّخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرّاً لها، والتي تخضع لإشراف سيفي، وشركة The Best Leader General Trading التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، لإخفاء معاملات قيمتها ملايين الدولارات تعود بالنفع على النظام الإيراني. ويدير سيفي أيضًا شركة أطلس للصرافة، وشملت مشترياته من الدولار الأمريكي تحويل الأموال من خلال البنوك التي تخضع للعقوبات الأمريكية مثل بنك Mellat وبنك Europaisch-Iranische Handelsbank AG. وفي آب/أغسطس 2018، سهّل سيفي أيضًا شراء الذهب من قبل النظام الإيراني بعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية على الذهب الإيراني.

سليمان ساكان وأطلس دوفيز للتجارة

منذ عام 2017، قدّم سليمان ساكان، الذي يتّخذ من تركيا مقرّاً له، والذي يعمل مع شركة Atlas Doviz Ticaret A.S التركية، خدمات صرف العملات الأجنبية بملايين الدولارات الأمريكية إلى شركة أنصار للصرافة، بما في ذلك عبر شركة Atlas Doviz في تركيا. سليمان ساكان هو شريك في شركة رضا ساكان وشركة ساكان للتجارة العامة في الإمارات العربية المتحدة. وقد عمل ساكان، منذ عام 2017 على الأقل، مع رضا ساكان لتوسيع أنشطتهما التجارية إلى سلطنة عمان باستخدام القطاع المالي العماني.

علي شمس مولوي

منذ عام 2017، استخدم وسيط آخر في شركة أنصار للصرافة، وهو الميسّر المالي الإيراني المقيم في تركيا علي شمس مولوي، الذي استخدم شركة ناريا للتجارة العامة (Naria General Trading) لشراء عملات أجنبية نيابة عن شركة أنصار للصرافة. وفي عام 2019، قام علي شمس مولوي بشراء وتحويل الأوراق النقدية بالدولار الأمريكي إلى أنصار للصرافة.

تم تصنيف علي شمس مولوي عملاً بالأمر التنفيذي 13224 لمساعدته أو رعايته أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو غيرها من الخدمات إلى شركة أنصار للصرافة.

نشر