منها تسريح المؤذنين وإلقاء نفايات طبية خطرة.. الحكومة المصرية تكذب مجموعة من الشائعات

الشرق الأوسط
نشر
منها تسريح المؤذنين وإلقاء نفايات طبية خطرة.. الحكومة المصرية تكذب مجموعة من الشائعات

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – فندت الحكومة المصرية عدة شائعات في يوم "كذبة نيسان"، من ضمنها تسريح المؤذنين بعد توحيد الأذان وفرض ضرائب على الأسر التي لديها أكثر من طفلين وإلقاء نفايات طبية خطيرة في شوارع منطقة الجيزة.

وردت الحكومة على هذه الشائعات، إذ قالت إن لا صحة للأنباء التي تحدثت عن تسريح المؤذنين من قبل وزارة الأوقاف بعد تعميم الأذان الموحد في مصر.

وأكدت الأوقاف المصرية أنها لم تقم بتسريح المؤذنين، بل ستستعين بهم في إقامة الصلاة أو في الأعمال الإدارية لديها أو الاعتماد عليهم في الأذان بحال حدوث أي عطل في النظام الإلكتروني الخاص بالنظام الموحد، وأشارت إلى أن الأنباء التي تحدثت عن تسريح المؤذنين "إشاعات مغرضة".

أما بشأن فرض ضرائب على الأسر التي لديها أكثر من طفلين بهدف رفع الإيرادات العامة، فقالت وزارة المالية المصرية إن لا صحة لهذه الأنباء مشيرة إلا أنها لم تصدر أي قرارات بهذا الصدد.

أوضحت المالية المصرية أنها تعمل على رفع الإيرادات العامة عبر 3 محاور رئيسية وهي ضم القطاع الرسمي لغير الرسمي، وزيادة أعداد المسجلين كمعولين، وضبط حالات التهرب في المهن الحرة بكافة الاختصاصات.

وفيما يتعلق بإلقاء نفايات طبية خطرة خاصة بفحوصات فايروس سي في الجيزة، قالت وزارة الصحة المصرية إن لا أساس من الصحة لهذه الأنباء وأشارت إلى أنها تتخلص من النفايات وفقا لإجراءات مكافحة العدوى وتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وشملت القائمة التي كشفت عنها رئاسة الوزراء المصرية، شائعات أخرى تضمنت: إجبار الحكومة العاملين بالجهاز الإداري على التقاعد مبكرا، وحذف مئات المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة بطريقة عشوائية، وتحمل وزارة المالية ديون هيئة قناة السويس، وتغيير سعر صرف الدولار بالموازنة الجديدة وغيرها.

نشر