وسط تواصل احتجاجات البلدين.. الجزائر تدعو إلى انتقال سلمي للسلطة بالسودان

الشرق الأوسط
نشر
وسط احتجاجات البلدين.. الجزائر تدعو إلى انتقال سلمي للسلطة بالسودان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وسط تواصل الاحتجاجات الشعبية في الجزائر والسودان بعد الإطاحة بالرئيسين عبدالعزيز بوتفليقة وعمر البشير، دعت وزارة الخارجية الجزائرية إلى انتقال "سلمي وسلس" للسلطة في السودان.

وقالت الخارجية الجزائرية، في بيان، إن الجزائر "تتابع باهتمام بالغ التطورات الحاصلة في السودان". وأضافت أن "الجزائر إذ تعبر عن ثقتها في قدرة هذا البلد الشقيق على تجاوز هذه المرحلة الدقيقة بما يحفظ أمنه وسلامته، فإنها تبقى على يقين من أن الشعب السوداني سيتمكن من تحقيق آماله في مستقبل أفضل في كنف الحرية والديمقراطية".

ودعت الخارجية الجزائرية إلى "انتقال سلمي وسلس للسلطة بما تقتضيه إرادة الشعب السوداني الشقيق وتطلعاته المشروعة"، وأشارت إلى العلاقات "التاريخية والقوية والمتجذرة" التي تربط الجزائر بالسودان، مؤكدة ضرورة "الحفاظ على استقرار السودان وأمنه"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، الجمعة.

جاء ذلك بالتزامن مع خروج المتظاهرين الجزائريين، الجمعة، في احتجاجات تطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة ومحاسبة الفاسدين، وشهدت الاحتجاجات مواجهات بين المتظاهرين والأمن الجزائري. وتزامنت دعوة الخارجية الجزائرية أيضا مع تواصل الاحتجاجات في السودان الرافضة للانقلاب العسكري على البشير والمطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر