قطر تهاجم حفتر.. وتحذر "الأيادي العابثة" من التصعيد العسكري في ليبيا

الشرق الأوسط
نشر
قطر تهاجم حفتر.. وتحذر "الأيادي العابثة" من التصعيد العسكري في ليبيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وصف وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن، الثلاثاء، القوات التي يقودها المشير الليبي خليفة حفتر بأنها "ميليشيات، واتهمها بعرقلة الجهود الدولية لتحقيق الحوار الليبي.

وكان المشير خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا المُسماة بـ"الجيش الوطني الليبي"، أعلن، في 4 أبريل/ نيسان الجاري، إطلاق عملية "تحرير طرابلس"، بينما أعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا "النفير العام" للتصدي لقوات حفتر.

وقال وزير خارجية قطر، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إن "تصرفات المليشيات العسكرية بقيادة حفتر في ليبيا تعرقل في المقام الأول الجهود الدولية لتحقيق الحوار الليبي الوطني". وأضاف: "يجب أن تعِ الأيادي العابثة خطورة هذا التصعيد العسكري وأن تضع مصلحة الشعب الليبي فوق كل اعتبار".

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة راشد الخاطر اتهمت الإمارات العربية المتحدة بـ"دعم قوات حفتر عمليا وفعليا على الأرض"، منتقدة ما وصفته بـ"ازدواجية الخطاب" بسبب مشاركة الإمارات في البيان الخماسي الذي أصدرته الحكومات الأمريكية والبريطانية والفرنسية والإيطالية والإماراتية، رفضا للتصعيد العسكري في ليبيا.

وحذرت وزارة الخارجية القطرية من "الانزلاق مرة أخرى في هوة الفوضى والانفلات الأمني في غرب ليبيا، مما سيكون له تداعيات خطيرة على المسار السياسي، وقدرة المؤسسات في تلك المناطق على حماية المواطنين وتسيير شؤونهم من ناحية، وعلى احتواء مشكلة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر من ناحية أخرى".

ودعت الخارجية القطرية جميع أطراف الصراع في ليبيا إلى "الوقوف على مسؤوليتهم التاريخية أمام الشعب الليبي، الذي يعلّق الآمال على مسار الحل السلمي، وأن يقدموا الحوار الوطني على الخيارات العسكرية ومصلحة الوطن الليبي الأكبر على المصالح الفرعية الضيقة".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر