أمير قطر شارك في تشييعه.. من هو الجزائري عباسي مدني وكيف انتهى حلمه بـ"الدولة الإسلامية"؟

الشرق الأوسط
نشر
أمير قطر شارك في تشييعه.. من هو الجزائري عباسي مدني وكيف انتهى حلمه بـ"الدولة الإسلامية"؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- شارك أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، الخميس، في تشييع عباسي مدني، مؤسس وزعيم "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" المحظورة بالجزائر، الذي توفي، الأربعاء، بعد صراع مع المرض، وفقا لما نقلته قناة "الجزيرة مباشر" القطرية.

وأفادت القناة بأن أمير قطر شارك في صلاة الجنازة، التي أقيمت في مسجد "محمد بن عبدالوهاب"، أكبر مساجد الدوحة، بالإضافة إلى "عدد من الشخصيات والعلماء العرب، والمئات من الجاليات العربية"، على حد تعبيرها.

وانتقل مدني من الجزائر للعيش في قطر منذ عام 2003 بعد انقضاء سنوات الحكم بسجنه في قضية إدانته بـ"المس بأمن الدولة"، إثر صراع الجيش والإسلاميين بالجزائر في تسعينيات القرن الماضي، الذي عُرف بـ"العشرية السوداء" وأسفر عن سقوط عشرات آلاف القتلى.

فمن هو عباس مدني وكيف انتهى حلمه بدولة حكمها إسلامي؟

 * ولد عباس مدني عام 1931 في سيدي عقبة قرب ولاية بسكرة جنوب شرق الجزائر

 * بدأ العمل السياسي بالانضمام إلى الحركة الوطنية الجزائرية عام 1948

 * اُعتقل عام 1954 بعد هجومه على الإذاعة الجزائرية يوم انطلاق حرب الاستقلال ضد الاحتلال الفرنسي

 * ظل في السجن طوال حرب الاستقلال حتى تحرير الجزائر عام 1962

 * صعد على الساحة السياسية خلال الاحتجاجات ضد حكم حزب جبهة التحرير الوطنية عام 1988

 * أسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ وأصبحت حزبا معترفا به عام 1989

 * كانت الجبهة الإسلامية تسعى للإطاحة بالحكم العلماني وتحويل الجزائر إلى حكم ديني

 * حققت الجبهة الإسلامية أول انتصار في يونيو/ حزيران عام 1990 في أول انتخابات محلية تعددية

 * قدم عباسي مدني نفسه كخليفة محتمل للرئيس الجزائري آنذاك الشاذلي بن جديد

 * دعا مدني إلى إضراب عام في يونيو 1991 لإجبار الرئيس على تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة

 * تحولت دعوته إلى مواجهات عنيفة بين قوى الأمن ومتظاهرين

 * أعلن الجيش إثر ذلك حالة الطوارئ واُعتقل مدني وقادة إسلاميين آخرين

 * رغم ذلك، فازت الجبهة الإسلامية بالدورة الأولى للانتخابات التشريعية في ديسمبر عام 1991

 * تدخل الجيش مجددا لتعليق الدورة الثانية التي كانت مقررة في يناير 1992 وتم حظر الجبهة الإسلامية

 * دخلت الجزائر إثر ذلك في صراع دموي بين الجيش والإسلاميين أسفر عن مقتل عشرات الآلاف

 * قضت محكمة عسكرية عام 1992 بالسجن على مدني لمدة 12 سنة

 * غادر السجن عام 1997 لأسباب صحية لكنه ظل قيد الإقامة الجبرية

 * دعم مدني في 1999 قرار الذراع العسكري للجبهة الإسلامية بإلقاء السلاح  

 * دعا مدني عام 2003 إلى إنهاء القتال مع انتهاء سنوات سجنه والإقامة الجبرية وانتقل بعدها للعيش في قطر

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر