إيران لقمة التعاون الإسلامي في مكة: القبلة الأولى هي الأولوية.. والقدس ليست للبيع

الشرق الأوسط
نشر
إيران لقمة التعاون الإسلامي في مكة: القبلة الأولى هي الأولوية.. والقدس ليست للبيع

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وجه الرئيس الإيراني حسن روحاني رسالة إلى قمة منظمة التعاون الإسلامي التي تستضيفها مدينة مكة السعودية، الجمعة، داعيا إلى عدم تشتيت العالم الإسلامي بعيدا عن القضية الفلسطينية باعتبارها "القضية الرئيسية".

وأكد روحاني على "ضرورة السعي لبقاء القبلة الأولى هي الأولوية الأولى"، معلنا استعداد إيران "للتعاون مع أسرة العالم الاسلامي في مسار هذا الهدف المقدس". وحذر من أن خطة السلام الأمريكية المنتظرة التي تُعرف بـ"صفقة القرن" هي "مؤامرة لتصفية القضية الفلسطينية".

وقال روحاني إنه "في ظل الأوضاع التي يحتاج فيها العالم الإسلامي إلى أعلى درجات الوحدة والتضامن والتعاون في وجه العدو المشترك، نشهد وللأسف بعض الاعمال المثيرة للتفرقة بغية حرف أفكار الرأي العام في العالم الإسلامي عن قضية فلسطين"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) ووكالة أنباء "تسنيم".

واعتبر روحاني أن إجراءات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من إعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، من ضمن ممارسات "العداء الصارخة" ضد الأمة الإسلامية.

وقال روحاني: "من المؤسف أن هذه الأعمال لم تلق الرد المناسب من قبل الحكومات الإسلامية فلو كانت حدثت لما تمكنت أمريكا من طرح وإطلاق مشروع القضاء على فلسطين بسهولة تحت عنوان خداع (صفقة القرن)".

وأضاف: "من المثير للاستغراب أن مهندسي هذه المؤامرة يعتزمون تأمين نفقات تنفيذها من جيوب العالم الإسلامي ودول المنطقة"، داعيا إلى "الاستفادة من فرصة هذه القمة لمواجهة مؤامرة صفقة القرن الخطيرة والدفاع عن فلسطين وعدم السماح بتهميش قضية احتلال قبلة المسلمين الأولى من قبل الكيان الصهيوني أو تثبيت همينته عليها".

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، عبر حسابه على تويتر"، إن "القدس ليست للبيع. لا يحق لأحد أن يهب قبلتنا الأولى". وأضاف: "مع الأسف، أن عدداً ضئيلاً من الحكام العرب، يعتقد واهماً أنه إذا ما اصطف إلى جانب نتنياهو، سيكون قادراً على تحقيق طموحاته!". وتابع بالقول: "نتانياهو فشل في تأمين كيانه رغم قبته الحديدية، فكيف سيكون قادراً على تأمين هؤلاء الحكام؟".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر