إيران: المحادثات النووية في فيينا كانت إيجابية لكنها لم تفِ بتوقعاتنا

الشرق الأوسط
نشر
نائب وزير الخارجية الإيراني في محادثات فيينا

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- قال مبعوث إيران إلى محادثات الاتفاق النووي في فيينا، إن الاجتماع كان إيجابيا لكنه "لم يكن كافيا"، ولا يزال "لا يلبي توقعات إيران".

وتحدث عباس أراغشي، نائب وزير الخارجية الإيراني، للصحفيين في فيينا بعد ساعات من المحادثات الدبلوماسية مع دبلوماسيين من بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا، الجمعة، "أعتقد أنه كان اجتماعًا إيجابيًا وبناءً ، كان أفضل من الاجتماعات السابقة التي عقدناها، لكنه لا يزال غير كافٍ" وأضاف "ما زال لا يفي بتوقعات إيران".

وعندما سئل عما إذا كانت إيران ستتجاوز حد اليورانيوم المخصب للاتفاق النووي، قال أراغشي "إنه ليس من حقه أن يقول ذلك وقرار ستتخذه طهران".

وقالت هيلغا شميد، الأمينة العامة لخدمة الإجراءات الخارجية الأوروبية، إن المناقشات كانت "بناءة" وأن معاملات التبادل التجاري للاتحاد الأوروبي مع إيران "قيد المعالجة"، مشيرة إلى أن عدد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ترغب في الانضمام لاتفاق التبادل التجاري مع إيران.

وأعلن مبعوث الصين للمحادثات النووية لإيران في فيينا، الجمعة رفض بلاده للعقوبات الأمريكية على شراء النفط الإيراني، مشيرا إلى أن بلاده ترغب في شراء النفط الإيراني رغم العقوبات.

وقال مبعوث الصين فو تسونغ المدير العام لإدارة الحد من التسلح بوزارة الخارجية الصينية، "إننا نرفض فرض العقوبات من جانب واحد"، "بالنسبة لنا ، فإن أمن الطاقة مهم واستيراد النفط مهم لأمن الطاقة الصيني وأيضاً لمعيشة الشعب".

وعندما سئل عما إذا كانت الصين ستشتري النفط الإيراني، أضاف: "نحن لا نقبل هذا ما يسمى سياسة الولايات المتحدة الصفرية".

وأوضح أن جميع الدول المشاركة في المحادثات لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني أعربت عن أسفها إزاء انسحاب الولايات المتحدة و "سياسة الضغط" الأمريكية.

وتعقد في العاصمة النمساوية فيينا، الجمعة محادثات بين إيران والأطراف الموقعة على الاتفاق النووي المبرم في 2015 والذي أعلنت الولايات المتحدة الانسحاب منه.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر