تركيا تعلن إطلاق سراح مواطنيها الستة المحتجزين في ليبيا

الشرق الأوسط
نشر
قوات شرق ليبيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قالت وزارة الخارجية التركية، الاثنين، إن قوات شرق ليبيا الموالية للمشير خليفة حفتر، أخلت سبيل المواطنبن الأتراك الستة الذين كانوا محتجزين لديها.

وقالت وزير الخارجية التركي، إن "البحارة أحرار.. ويعملون في ليبيا بكامل إرادتهم".  

كانت الخارجية التركية، أعلنت، الأحد، احتجاز 6 مواطنين أتراك من قبل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا، وطالبت بالإفراج عنهم فورا وإلا "ستصبح قوات حفتر هدفا مشروعا لها"، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول التركية.

وقالت الخارجية التركية إن قوات حفتر احتجزت المواطنين الأتراك الستة لافتة إلى أن هذا العمل من أعمال "قطاع الطرق والقراصنة".

وطالبت أنقرة على لسان خارجيتها بالإفراج الفوري عن المحتجزين، مهددة باعتبار قوات حفتر هدفا مشروعا لها في حال عدم الإفراج عنهم.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، إن قواته دمرت طائرة تركية بدون طيار في مطار معيتيقة الدولي في طرابلس، مما أدى إلى توقف حركة الطيران في المطار المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة.

ولم ترد تركيا بعد على خبر تدمير إحدى طائراتها بدون طيار في ليبيا، كما لم ترد على اتهامات قوات شرق ليبيا التابعة لحفتر بأنها دعمت قوات السراج التابعة لحكومة الوفاق الوطني، بالأسلحة العسكرية والمعدات،  وهي خطوة من شأنها أن تشكل انتهاكًا لحظر الأسلحة المستمر على ليبيا.

تصاعدت التوترات بين قوات حفتر وتركيا يوم الجمعة، عندما دعا المتحدث باسم قوات شرق ليبيا  أحمد المسماري قواته لاستهداف "القوارب والسفن التركية في المياه الإقليمية الليبية"، و"جميع الأهداف الاستراتيجية التركية" على الأرض، متهماً تركيا بأعمال "العدوان غير المشروع" داخل ليبيا.

ومنذ ذلك الحين ، حذر وزير الدفاع التركي، هولوسي أكار، من أن قوات حفتر ستدفع "ثمناً باهظاً" وستواجه انتقاما "عنيفا" إذا استهدفت الأصول التركية في ليبيا.

يذكر أن تركيا كانت قد ردت على تهديدات حفتر باستهداف مصالحها في ليبيا، إذ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستتخذ التدابير اللازمة في حال اعتدائه على تركيا. 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر