الأمم المتحدة: الهجوم على مركز إيواء المهاجرين في ليبيا "جريمة حرب"

الشرق الأوسط
نشر
هجوم على مركز للمهاجرين

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قالت ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إن الهجوم الذي استهدف مركز اللاجئين والمهاجرين في التاجوراء بليبيا، يعد بمثابة جريمة حرب، وأعربت عن صدمتها من الحادث الذي أسفر حتى الآن عن مقتل ما يزيد عن 40 شخصا وإصابة نحو 80 آخرين.

وأضافت باشليه، في بيان لها، الأربعاء، أن "هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها مركز الاحتجاز، الذي يضم حوالي 600 شخص ، للضرب أثناء الأعمال القتالية الحالية. أحث جميع أطراف النزاع على التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، واتخاذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات ومرافق الاحتجاز".

وأوضحت أنه "أطراف النزاع ملزمة باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية السكان المدنيين الخاضعين لسيطرتها من آثار الهجوم، بما في ذلك تجنب تحديد موقع الأهداف العسكرية القريبة من الأهداف المدنية".

كما دعت إلى الإفراج عن المهاجرين واللاجئين المحتجزين لتمكينهم من الحصول على الحماية الإنسانية أو الملاجئ الجماعية أو غيرها من الأماكن الآمنة، بعيداً عن المناطق التي يحتمل أن تتأثر بالأعمال العدائية.

ولقي ما لا يقل عن 40 شخصًا مصرعهم وجرح 80 آخرون بعد غارة جوية على مركز للمهاجرين شرق العاصمة الليبية طرابلس في وقت مبكر من صباح الأربعاء، وفقًا لما ذكره مالك مرست، المتحدث باسم مركز الطب والدعم الميداني، فيما رجحت مصادر طبية ارتفاع أعداد الضحايا في الهجوم.

وأصدرت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا في طرابلس بيانًا أدانت فيه “الجريمة المروعة” وألقت باللوم على خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي الذي تهاجم قواته طرابلس حاليًا.

وتجري اشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس بين قوات شرق ليبيا التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر