الخارجية الإيرانية: احتجاز ناقلة نفط جبل طارق قد يزيد التوترات في الخليج

الشرق الأوسط
نشر
احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قالت الخارجية الإيرانية، على لسان متحدثها عباس وموسوي، إن الاستيلاء "المدمر" على ناقلة النفط في مضيق جبل طارق من قبل السلطات البريطانية، قد يزيد التوترات في الخليج، وفق ما نقلته قناة برس تي في الإيرانية نقلاً عن بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، الخميس، إن قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية صعدت على متن السفينة التي تبلغ طاقتها الاستيعابية 300 ألف طن في وقت مبكر من صباح الخميس.

وكانت الخارجية الإيرانية استدعت السفير البريطاني لدى طهران، الخميس، للتشاور حول احتجاز ناقلة النفط الإيرانية، أمام مضيق جبل طارق، والتي كانت في طريقها إلى سوريا.

وقال وزير الخارجية الإسباني، إن البحرية البريطانية احتجزت السفينة بناء على طلب أمريكي، حيث يعد ذلك تحايلا إيرانيًا لتفادي العقوبات الأمريكية وبيع النفط الإيراني إلى سوريا.

وقالت ميشيل ويز بوكمان الخبيرة والمحللة التجارية لـCNN، الخميس، إن "أي ناقلة نفط خام إيراني تتبع نمطًا مشابهًا من السلوك: إنهم يفعلون ذلك بإغلاق جهاز إرسال AIS ، وإيقاف تشغيله وإيقاف تشغيله من أجل التحايل على التعقب".

وأضافت بوكمان: "قضت هذه السفينة معظم وقتها في الخليج، بما في ذلك فترات طويلة في المياه الإيرانية في عوامات خاصة لرسو السفن"، موضحة "لقد اتخذوا عمدا تدابير للتحايل على تحديد وجهة السفينة وموقعها وأصل الشحنة".

وقال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو في بيان، الخميس، "لدينا سبب للاعتقاد بأن السفينة (غريس 1) كانت تحمل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس في سوريا".

ويخضع إقليم جبل طارق في البحر المتوسط إلى إدارة المملكة المتحدة.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر