فرنسا تؤكد تبعية "صواريخ حفتر" لها.. والإمارات تؤكد التزامها بحظر بيع الأسلحة في ليبيا

الشرق الأوسط
نشر
صواريخ في أحد مقرات قوات حفتر في ليبيا

باريس، فرنسا (CNN)-- قال الجيش الفرنسي في بيان، الأربعاء، إن أربعة صواريخ من نوع Javelin عثر عليها في بلدة ليبية كان تسيطر عليها قوات شرق ليبيا التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، تعود ملكيتها للجيش الفرنسي وتم شراؤها من الولايات المتحدة، لكنها "غير صالحة للاستعمال".

وأوضح الجيش الفرنسي في بيان أن "هذه الأسلحة كانت تهدف إلى حماية وحدة عسكرية فرنسية تم نشرها لتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب"، مشيرًا إلى أنه "تم تخزين هذه الأسلحة التالفة وغير الصالحة للاستعمال في مستودع مؤقت وسيتم تدميرها" وأكد أنه لم يتم تسليمها للميلشيات المحلية.

وصرح مسؤول أمريكي مطلع على الوضع لـCNN، الأربعاء، أن المعلومات التي جمعتها الحكومة الأمريكية بشأن تلك الصواريخ حتى الآن، تشير إلى أنها كانت جزءًا من صواريخ تم بيعها إلى فرنسا.

دعا السناتور بوب مينينديز، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، في رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الأول من يوليو تموز الجاري، إلى إجراء تحقيق فيما إذا كانت هذه الصواريخ الأربعة المضادة للدبابات قد بيعت إلى الإمارات وما إذا كان الحليف الخليجي قد انتهك اتفاقية المستخدم النهائي، وحظر الأسلحة المفروض على ليبيا من خلال منح هذه الأسلحة إلى ميلشيات خليفة حفتر.

واستشهد مينينديز بتقرير لصحيفة نيويورك تايمز، بأن هذه الصواريخ المزعومة بيعت إلى الإمارات العربية المتحدة، في الوقت الذي قالت فيه الإمارات العربية المتحدة إنها ملتزمة بحظر بيع الأسلحة في ليبيا.

وقال الجيش الفرنسي، "لقد دعمت فرنسا منذ فترة طويلة القوات التي تحارب الإرهاب في ليبيا والساحل. تم احتجاز هذه الأسلحة من قبل قواتنا لحمايتها الذاتية ولن يتم بيعها أو إقراضها لأي شخص في ليبيا ".

وأضاف مصدر رسمي بوزارة الخارجية الأمريكية لـCNN "نحن على علم بهذه التقارير ونسعى للحصول على معلومات إضافية. نحن نأخذ جميع مزاعم سوء استخدام مقالات الدفاع عن المنشأ الأمريكي على محمل الجد. نتوقع من جميع المستفيدين من معدات الدفاع الأمريكية الأصل الالتزام بالتزامات الاستخدام النهائي الخاصة بهم".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر