جدال بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول "التغريد" عن الحكومة اليمنية والتحالف

الشرق الأوسط
نشر
جدال بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول "التغريد" عن الحكومة اليمنية والتحالف

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – شهد موقع تويتر، السبت، جدالا بين الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبدالله والإعلامي السعودي، عضوان الأحمري، حول التطورات الأخيرة في اليمن والتغريدات من الجانب الإماراتي والسعودي بشأنها.

وبدأ الجدال بسلسلة تغريدات للأحمري قال في إحداها: "هناك ملاحظات على الحكومة الشرعية اليمنية، وأداءها، وشائعات عن فساد فيها. لكن هدم ما تم والانقضاض على ما بناه التحالف والتعريض بالشرعية اليمنية وتغريدات مكثفة من الأشقاء في الإمارات داعمة للمجلس الانتقالي فهذه مثيرة للتساؤلات أيضاً. من يغردون لا يمثلون أنفسهم، وليسوا كتاب مستقلين".

ورد عبدالله على تغريدة الإعلامي السعودي قائلا: "عزيزي عضوان لم تكن موفقا في تغريداتك وابتعدت عن الصواب في تساؤلاتك التشكيكية واجزم انك تمثل نفسك ولا تعبر عن موقف رسمي وكذلك حال كل مغرد اماراتي يعبر عن قناعته الشخصية فمن حقه ان يدين تطاول الشرعية على وطنه الامارات ومن حقه ان يؤيد حق شعب الجنوب في دولته وفي تحديد مصيره ومستقبله".

ليكتب رئيس تحرير صحيفة "إندبندنت عربية" ردا على الأكاديمي الإماراتي قائلا: "عزيزي الدكتور العزيز عبدالخالق عبدالله، لا يوجد شيء اسمه "يعبر عن قناعته الشخصية" حين يتم تكثيف الحديث والتغريد عن الشمال والجنوب اليمني في تزامن عجيب، وبعض من غرّد له منصب رسمي. تخيّل أن رئيس شرطة الرياض يغرد بكثافة عن الوضع في اليمن، ثم نقول يمثل نفسه".

ورد عبدالله في تغريدة أخرى قائلا: "هو وغيره أكدوا مرارا انهم يعبرون عن قناعات شخصية ومعظمهم تعرض للمساءلة بسبب ذلك. لكن السؤال هل انت وبقية الزملاء في الطرف الآخر تعبرون عن قناعات شخصية ام وفق توجيهات رسمية. ثم ما المانع ان نختلف في قضية الشمال والجنوب دون ان يعني ذلك وجود خلاف واختلاف بين اقوى حليفين في المنطقة".

وكان نائب رئيس شرطة دبي، ضاحي خلفان قد نشر سلسلة تغريدات عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، الجمعة، انتقد فيها الحكومة اليمنية والرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، متهما إياهما بالتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين في اليمن.

نشر