عمران خان: لا نريد صراعًا جديدًا بالمنطقة.. وخلافات السعودية وإيران يمكن حلها بالحوار

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
عمران خان: لا نريد صراعًا جديدًا بالمنطقة.. وخلافات السعودية وإيران يمكن حلها بالحوار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— قال رئيس وزراء باكستان، عمران خان، إن هدف زيارته طهران الرئيسي هو السعي لمنع اندلاع صراع جديد في المنطقة، مُعتبرًا أنه يمكن حل الخلافات بين المملكة العربية السعودية وإيران عبر الحوار والتفاوض.

وأضاف عمران خان في مؤتمر صحفي عُقد الأحد مع الرئيس الإيراني حسن روحاني: "الهدف الرئيسي لسفري إلى بلادكم هو أننا لا نريد أن نرى صراعًا جديدًا في المنطقة، لأن باكستان عانت من هذه الصراعات على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية".

ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية الإيرانية عن عمران خان قوله: "يجب عدم حدوث أي صراع بين إيران والسعودية لأن عواقبه ستؤثر ليس فقط على البلدين، بل على المنطقة بأسرها".

وتأتي زيارة رئيس وزراء باكستان إلى إيران قبيل زيارته إلى المملكة العربية السعودية الثلاثاء المقبل.

ولدى لقائه روحاني، قال عمران خان إنه "خلال هذه الزيارة (للسعودية)، سأؤكد أيضًا على مبادرات باكستان من أجل السلام والاستقرار وإنهاء الخلافات والتوترات"، بما في ذلك تلك القائمة بين السعودية وإيران.

ورأى عمران خان أن وقفا لإطلاق النار في اليمن يمكن أن يؤدي إلى بدء عملية السلام بالمنطقة، وإجراء محادثات ثنائية ومتعددة الأطراف، حسب ما أوردته وكالة أنباء فارس.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني إنه "بالنظر إلى حسن النية التي يحملها عمران خان حيال شؤون المنطقة، لذلك نتلقى جهوده بصدر رحب وندعمه من أجل عودة السلام والاستقرار الكامل إلى المنطقة".

وأضاف روحاني أن رئيس وزراء باكستان "عدّ إنهاء حرب اليمن مفتاحًا لحل المشكلة والذي يمكن أن يشكل بداية طيبة".

وعلى هامش زيارته طهران، أظهرت صور بثتها وكالات إخبارية إيرانية مقابلة جرت بين عمران خان ومرشد الثورة الإيرانية، علي خامنئي، اليوم.

وخلال حضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهايات أيلول/سبتمبر الماضي، كشف عمران خان عن بذله جهود وساطة للتهدئة بين الرياض وطهران، لا سيما بعد تفاقم حالة التوتر بين البلدين منذ ضرب معملين لشركة أرامكو النفطية السعودية، وتوجيه السعودية اتهامات لإيران بالوقوف وراء الهجوم، وهو ما تنفيه الأخيرة.   

 
 

 

نشر