إعلان وزير الخارجية اللبناني زيارة سوريا يثير عاصفة من الجدل.. والحريري: هذا شأنه

الشرق الأوسط
نشر
إعلان وزير الخارجية اللبناني زيارة سوريا يثير عاصفة من الجدل.. والحريري: هذا شأنه

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أثار إعلان وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، اعتزامه زيارة سوريا جدلا واسع النطاق على مستوى رسمي وشعبي في البلاد، مصحوبًا بانتقادات من رئيس الحكومة سعد الحريري.

باسيل كان قد كتب يوم الأحد عبر حسابه في تويتر: "أنا أريد أن أذهب إلى سوريا لكي يعود الشعب السوري إلى سوريا كما عاد جيشها... ولأني أريد للبنان أن يتنفّس بسيادته وباقتصاده".

في المقابل، قال رئيس الوزراء اللبناني، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية الإثنين: "للتذكير فقط دم الرئيس رفيق الحريري أعاد الجيش السوري إلى سوريا. إذا أراد رئيس التيار الوطني الحر زيارة سوريا لمناقشة إعادة النازحين السوريين فهذا شأنه".

وأضاف سعد الحريري: "المهم النتيجة، فلا يجعل النظام السوري من الزيارة سببًا لعودته إلى لبنان، لأننا لا نثق بنوايا النظام من عودة النازحين... وإذا تحققت العودة فسنكون أول المرحبين".

ورأى الحريري أن "البلد لا تنقصه سجالات جديدة، والهمّ الأساسي عندي اليوم كيف نوقف الأزمة الاقتصادية. وإذا لم يحصل ذلك، ستنقلب الطاولة وحدها على رؤوس الجميع".

وقال باسيل، السبت، خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة: "ألم يحن الوقت بعد لعودة سوريا إلى حضن الجامعة العربية؟ ألم يحن الوقت لعودة الابن المُبعد والمُصالحة العربية ـ العربية؟ أم علينا انتظار الأضواء الخضراء من كل حدب وصوب؟"، وذلك في معرض تعليقه على الاجتياح التركي لشمال سوريا.

وحينها علق ريشار قيومجيان، وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني، قائلا إن تصريحات باسيل "تعبر عن موقفه الشخصي كرئيس حزب وليس عن موقف الحكومة اللبنانية"، مٌعتبرًا أن الأخير "يقدّم أوراق اعتماده إلى النظام السوري وحزب الله لضمان استحقاقات رئاسية مستقبلية".

وعبر الفضاء الافتراضي سادت حالة من الجدل تجاه إعلان وزير الخارجية اللبناني نيته زيارة دمشق، وسط تعليقات مؤيدة ورافضة لمبادرته.

 

نشر