أمير الكويت يحذر من الدخول في "متاهة الفوضى" ويطالب بعدم افتعال التجمعات

الشرق الأوسط
نشر
أمير الكويت يحذر من الدخول في "متاهة الفوضى" ويطالب بعدم افتعال التجمعات

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أكد أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، أنه لن يفلت أي شخص تعدى على "حرمة" الأموال العامة في البلاد من العقاب مهما كانت مكانته، داعيا إلى عدم تناول هذه القضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتركها للجهات القضائية المختصة، ووجه رسالة للشعب الكويتي راهن فيها على وعي الكويتيين في ظل المرحلة الخطرة التي تشهدها المنطقة ودعاهم لعدم "افتعال التجمعات".

وقال أمير الكويت في كلمة وجهها للكويتيين في ظل الاحتجاجات التي شهدتها الكويت الأربعاء، والتي أسفرت عن استقالة حكومة الشيخ جابر المبارك: "لقد ساءني وألمني في ظل ما تشهده المنطقة من أحداث وتطورات أن نرى هذا التراشق في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وتبادل الإساءات والاتهامات التي يرفضها ديننا الحنيف وما توارثناه من قيم وتقاليد أهل الكويت الكرام".

وأضاف الشيخ صباح الأحمد الصباح قائلا: "نؤكد حرصنا الدائم على الحفاظ على الأموال العامة والتزامنا بواجب حماية حرمتها ونؤكد كذلك أنه لن يفلت من العقاب أي شخص مهما كانت مكانته أو صفته".

ودعا أمير الكويت إلى الكف عن تناول هذه القضية في وسائل التواصل الاجتماعي كونها وصلت إلى أيدي الجهات القضائية، وانتظار الحكم الذي ستصدره في هذا الشأن، منوها باستقلال القضاء في الكويت.

ووجه الشيخ صباح الأحمد الصابح رسالة لأبناء الشعب الكويتي طالبهم فيها بـ"الوقوف صفا واحدا" في وجه من يحاول العبث بأمن البلاد وشق وحدتها، داعيا إلى تغليب الحكمة والروية والالتزام بقيم المجتمع الكويتي الذي يحرص على عدم الإساءة لسمعة الآخرين وعدم إصدار أحكام دون دليل.

وأكد أمير الكويت على إيمانه بحرية الرأي، لكنه لفت إلى أن ذلك لا يعني التسامح مع من يهدد أمن البلاد واستقرارها ويسعى لخلق ما وصفه بـ"الدخول في متاهة الفوضى والعبث المدمر"، مذكرا بـ"التجربة المؤلمة" التي عاشها الكويتيون سابقا.

ودعا الشيخ صباح الأحمد الصباح الكويتيين إلى عدم "افتعال التجمعات" التي قد تستغل لأهداف غير أهدافها وتساهم في مساعدة من يريد بالكويت سوءا وتقود إلى الفوضى، وأضاف قائلا: "علينا أن نأخذ العبرة من تجارب الغير".، على حد تعبيره.

وعبر أمير الكويت عن أمله بأن يساهم التشكيل الحكومي الجديد في التصدي للقضايا الجوهرية، معبرا عن ثقته بوعي الشعب الكويتي لخطورة المرحلة التي تمر بها المنطقة.

يذكر أن الشيخ صباح الأحمد الصباح كان قد كلف الشيخ جابر المبارك، رئيسا للوزراء، لكن الأخير اعتذر عن هذا التكليف.

نشر