ملتقى "أريج" الـ12 يبحث دور "الإعلام في زمن التطرف"

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
صورة أرشيفية للصحفية البريطانية كارول كادولادر
صورة أرشيفية للصحفية البريطانية كارول كادولادر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعقد شبكة "أريج" (إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية)، الملتقى السنوي الثاني عشر في الأردن، الذي ينطلق مساء الجمعة ويستمر حتى الأحد المقبل، تحت عنوان "الإعلام في زمن التطرف".

وذكرت "أريج"، في بيان، إن عقد المنتدى "يتزامن مع جدل متنامي حول التحديات التي تواجه صناعة الإعلام مثل التطرف والاستقطاب وحجب المعلومات، خصوصا في المنطقة العربية، حيث تتلقّى وسائل إعلام تمويلها خلف ستار من أنظمة شمولية، أحزاب وتنظيمات متصارعة أو من رجال أعمال يسعون لامتطاء صهوة السياسية".

وأضاف البيان أنه يشارك في منتدى أريج هذا العام "أكثر من 500 إعلامي عربي وخبراء أجانب، لتبادل الخبرات وأحدث أدوات تطوير صحافة العمق من أجل منفعة المجتمعات العربية، في إحدى أخطر بقاع العالم، لجهة حرية الرأي والتعبير".

وأشار البيان أنه "يعقد على هامش الملتقى أكثر من 40 جلسة تدريب وورشة عمل تفاعلية بين (الأريجيين) وضيوفهم بإشراف نخبة من أكفأ رواد الاستقصاء حول العالم. وتغطّي عناوين الورشات عدّة تطبيقات حديثة في مضمار الاستقصاء، خصوصا أدوات التقصي الرقمية، معالجة البيانات وتصميمها، السرد القصصي البصري ومقاربة المصادر المفتوحة". 

وأوضح البيان أن المنتدى سيشهد كلمة رئيسية للصحفية البريطانية كارول كادولادر، التي كشفت ما تسمّى بفضيحة "كامبريدج أناليتيكا" حول التأثير على الانتخابات السياسية من خلال انتهاك خصوصية مستخدمي منصة "فيسبوك". 

02:03
كل ما تحتاج معرفته عن قضية “كامبردج أناليتيكا” و"فيسبوك"

ونقل البيان عن كادولادر قولها إن القوة "تكمن في يد من لديهم المعلومات والبيانات عنك. وتعد منصّات مثل فيسبوك وجوجل ويوتيوب أقوى من أي دولة قومية، ما يستدعي قلقنا جميعا"، مضيفة: "نحن بيانات فردية ولكننا نملك خيار الاهتمام بذلك ومقارعة هذا النفوذ من خلال إيجاد طرق للمواجهة رغم صعوبة ذلك".

 

نشر