قضية جمال خاشقجي تشعل نقاشا حادا بين أكاديمي إماراتي ومذيعة الجزيرة القطرية

الشرق الأوسط
نشر
قضية جمال خاشقجي تشعل نقاشا حادا بين أكاديمي إماراتي ومذيعة الجزيرة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – اشتعل نقاش حاد بين الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبدالله والمذيعة اللبنانية في قناة الجزيرة القطرية، غادة عويس، الثلاثاء، حول قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وبدأ النقاش بتغريدة نشرها عبدالله حول منتدى الإعلام السعودي قال فيها: "مما قيل في جلسات اليوم الثاني من منتدى الإعلام السعودي المنعقد حاليا في الرياض قبلة الإعلام العربي لا عزاء للتلفزيون التقليدي في عصر التلفزيون الرقمي الذي يشاهده حاليا 590 مليون مشاهد ويتوقع ان يصل العدد الى مليار مشاهد معظمهم من جيل الشباب".

وردت عويس على تغريدة عبدالله قائلة إن "لا عزاء لمنتدى لا يسأل أين الجثة؟"، في إشارة إلى جثة خاشقجي، ليجيب الأكاديمي الإماراتي بتغريدة قال فيها: "لا داعي لهذه الشوفينية المقيتة وهذا الخطاب البليد وهذا الازدراء البغيض. هل تعتقدين إنكم وحدكم تمتلكون الحقيقة. الجزيرة هي الماضي اما المستقبل فانه يصنع في الرياض قبلة الإعلام العربي وفي دبي عاصمة الإعلام العربي".

وقالت مذيعة القناة القطرية بردها على عبدالله: "أين جثة زميلك خاشقجي؟ من أمر بقتله؟ كيف قطعوه بالمنشار؟ أين هم المتهمون؟ أين سعود القحطاني؟ اين الشوفينية في هذه الاسئلة؟ بل المقيت هو خطابك البليد عن إعلام لا حرية فيه وازدراؤك البغيض للحقيقة وللرأي العام! لن تتجاوزوا عقدة الجزيرة لأنها نحتت مستقبلا للإعلام لا مكان فيه للقتلة ومهرّجيهم".

ورد عبدالله على عويس قائلا: "كفى متاجرة بجثة انسان عزيز. انت وغيرك من المتاجرين بقضية جمال لست أكثر حرصا من أسرته وأقرب الناس اليه. اما حرية الجزيرة فهي حرية غير مسؤولة بعد ان اصبحت قناة تحريض لا تخشى الله. الجزيرة لها السبق لا أحد ينكر ذلك لكنها تجتر ماضيها والجيل الجديد تجاوزها. أنتم الماضي ونحن المستقبل".

وكان قد قُتل الصحفي السعودي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية في 2 أكتوبر/تشرين أول من عام 2018 ولا يزال مكان جثته مجهولا حتى اللحظة.

نشر