احتجاجات واسعة ضد تنظيم الانتخابات الرئاسية في الجزائر

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
مظاهرات واسعة في الجزائر احتجاجا على تنظيم انتخابات الرئاسة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الرئاسية في الجزائر، أن نسبة المشاركة في التصويت حتى الثالثة عصرًا بالتوقيت المحلي (الثانية بتوقيت غرينتش) بلغت 20% من إجمالي عدد المصوتين المدرجين على قوائم الانتخابات.

وتواجه الانتخابات الرئاسية في الجزائر، التي تجرى الخميس، حركة احتجاجية واسعة لمعارضة تنظيم تلك الانتخابات التي ستأتي بأبناء نظام الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، حسبما يرى معارضو الانتخابات.

وشهدت العاصمة الجزائرية ومدن أخرى اعتراض آلاف المتظاهرين للعملية الانتخابية، فيما سجلت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي اقتحام متظاهرين لبعض مراكز الاقتراع وتحطيم صناديق التصويت، كما شهدت مناطق عدة، بحسب نشطاء جزائريين، اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وبدأ الجزائريون التصويت في الانتخابات، صباح الخميس، لاختيار خليفة للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، والذي أطيح به في ابريل نيسان الماضي، بعد احتجاجات ضخمة تطالب برحيله عن منصبه بعد 20 عامًا من الحكم.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن نحو 61 ألف مكتب تصويت عبر البلاد فتحت أبوابها في موعدها المحدد في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي.

ويتنافس في تلك الانتخابات 5 مرشحين شاركوا في مناصب سياسية سابقة في فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وأدلى شقيق الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة بصوته في تلك الانتخابات، فيما أكدت تقارير صحفية جزائرية أنه كان يصوت بالوكالة عن شقيقه الرئيس السابق.

 

 

نشر