استمرار الاشتباكات في بيروت قبل ساعات من مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
اشتباكات في وسط بيروت بين قوات الأمن والمتظاهرين

بيروت، لبنان (CNN)-- استمرت الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين بالقرب من مقر البرلمان اللبناني في وسط بيروت، مساء الأحد، قبل ساعات من بدء المشاورات النيابية التي كان الرئيس اللبناني ميشال عون أعلن عنها لتشكيل الحكومة الجديدة، والمقررة، الاثنين.

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق آلاف المحتجين، فيما رد المتظاهرون بإلقاء الحجارة والألعاب النارية.

وكان ملثمون أحرقوا بعض خيام المعتصمين في ساحة رياض الصلح، مقر الاعتصام الذي بدأ منذ أسابيع أمام مقر الحكومة اللبنانية للمطالبة بتغيير الحكومة، واحتجاجا على سوء الأوضاع الاقتصادية والفساد.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس ميشال عون، الاثنين، مشاورات مع الكتل النيابية في البرلمان اللبناني لاختيار رئيس وزراء جديد.

ومن المتوقع أن يتم اختيار رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، والذي استقال في أعقاب المظاهرات المناهضة للحكومة في أكتوبر تشرين الأول الماضي، كرئيس جديد للوزراء.

وأصيب العشرات في اشتباكات مساء السبت، فيما عاود الآلاف اعتصامهم بالقرب من مقر البرلمان اللبناني، مساء الأحد، وردد المتظاهرون هتافات ضد أعضاء في حكومة تصريف الأعمال.

وقال الدفاع المدني اللبناني والصليب الأحمر إنهم نقلوا 46 شخصًا إلى المستشفيات وعالجوا جروح عشرات آخرين في الموقع خلال ساعات من الاشتباكات.

محتوى مدفوع

نشر